ألم السرير

0
730

I. مقدمة:

أ- تعريف قرح الفراش:

Health Care

تقرحات الضغط هي آفات جلدية تتشكل عندما يحد الضغط المطول على أي جزء من الجسم من تدفق الدم ويحرم الجلد من الأكسجين والعناصر الغذائية الأساسية. تحدث عادةً عند الأشخاص طريح الفراش أو على كرسي متحرك أو غير متحرك لفترات طويلة من الزمن. تبدأ قرح الضغط على شكل احمرار في الجلد يمكن أن يتطور إلى قرحة مفتوحة إذا لم يتم علاجها بسرعة. المناطق الأكثر تضررًا هي تلك التي تتلامس مع سطح صلب ، مثل الكعب والأرداف والمرفقين وشفرات الكتف. تقرحات الضغط مشكلة صحية خطيرة يمكن أن تسبب الألم والعدوى وحتى الموت إذا لم تعالج بشكل صحيح. لذلك من الضروري فهم سبب هذه الآفات الجلدية والوقاية منها ،

ب- أهمية الوقاية والعلاج من قرح الفراش:

الوقاية والعلاج من قرح الضغط أمر ضروري للحفاظ على صحة ورفاهية الأشخاص طريح الفراش أو على الكراسي المتحركة أو الذين يعانون من ضعف في الحركة. يمكن أن تسبب تقرحات الضغط الألم والعدوى وحتى المضاعفات الخطيرة مثل تعفن الدم أو نخر الأنسجة. يمكن أن يكون علاج قرح الفراش طويلًا ومؤلماً ، والشفاء التام ليس دائمًا ممكنًا. لذلك ، من الضروري اتخاذ تدابير وقائية لمنع ظهور تقرحات الضغط في المقام الأول. وهذا يشمل الاهتمام الدقيق بوضع الجسم ، والتغيير المنتظم للوضع ، والعناية المناسبة بالبشرة ، واستخدام مراتب ووسائد خاصة ، والتمارين المناسبة والأنشطة البدنية. في حالة وجود قرحة ضغط تشكلت بالفعل ، العلاج السريع والمناسب ضروري لمنع المزيد من تفاقم الجرح ولتعزيز التئام الجرح. لذلك فإن الوقاية من قرح الضغط وعلاجها هما عنصران أساسيان في الحفاظ على صحة وراحة الأشخاص المصابين بهذه الحالة.

ج- الهدف من المقال:

الهدف من هذه المقالة هو توفير معلومات شاملة عن تقرحات الضغط ، والمعروفة أيضًا باسم قرح الضغط. ويهدف إلى توعية القراء بعوامل الخطر المختلفة لهذه الحالة ، مثل الضغط المطول على الجلد ، والاحتكاك والقص ، ونقص الدورة الدموية والأكسجين ، وعوامل أخرى. يعرض المقال أيضًا الأعراض والعلامات الرئيسية لقرحة الضغط ، بالإضافة إلى طرق الوقاية والعلاج ، بما في ذلك التغييرات المتكررة في الوضع ، واستخدام مراتب ووسائد خاصة ، والعناية بالبشرة ، والتمارين الملائمة والأنشطة البدنية ، واستخدام ضمادات معينة ، الأدوية والعلاجات التكميلية والجراحة وغيرها. أخيراً،

ثانياً- أسباب قرح الفراش:

أ- الضغط المطول على الجلد:

يعد الضغط المطول على الجلد أحد الأسباب الرئيسية لقروح الضغط. يقلل هذا الضغط من تدفق الدم ويحرم الجلد من الأكسجين والعناصر الغذائية الأساسية ، مما يؤدي إلى تلف الأنسجة والجلد. أكثر مناطق الجسم عرضة للضغط لفترات طويلة هي تلك التي تلامس سطحًا صلبًا ، مثل الكعبين والأرداف والمرفقين وشفرات الكتف. الأشخاص طريح الفراش أو على كرسي متحرك أو الذين يعانون من ضعف في الحركة معرضون بشكل خاص لتقرحات الضغط بسبب الضغط المستمر الذي يمارس على هذه المناطق. يمكن منع تقرحات الضغط عن طريق اتخاذ خطوات لتقليل الضغط على الجلد ، مثل تغيير الوضع بانتظام ، واستخدام مراتب ووسائد خاصة لتوزيع الضغط بالتساوي ، وتجنب الأسطح الصلبة. من خلال فهم أهمية تقليل الضغط المطول على الجلد ، من الممكن منع تقرحات الضغط بشكل فعال والحفاظ على صحة وراحة الأشخاص المعرضين للخطر.

ب- الاحتكاك والقص:

يعتبر الاحتكاك والقص من عوامل الخطر لتطوير تقرحات الضغط. يحدث الاحتكاك عندما يحتك الجلد بسطح صلب ، مثل ملاءة أو مرتبة ، مما يؤدي إلى تآكل قد يؤدي إلى إتلاف الطبقات السطحية للجلد. يحدث القص عندما تنزلق طبقات الجلد فوق بعضها البعض ، مما قد يتسبب في تلف الأنسجة الكامنة. الأشخاص الذين يستخدمون الكراسي المتحركة أو الذين يعانون من ضعف في الحركة معرضون بشكل خاص للاحتكاك والجز بسبب حركات أجسامهم. يمكن منع تقرحات الضغط عن طريق تقليل الاحتكاك والقص. يمكن القيام بذلك عن طريق تجنب الملاءات أو البطانيات الخشنة ، واستخدام وسائد ومراتب خاصة لتقليل الاحتكاك ، وضع الوسائد بشكل صحيح وتجنب الحركات المفاجئة. من خلال فهم أهمية تقليل الاحتكاك والقص ، يمكن الوقاية من تقرحات الضغط بشكل فعال ويمكن الحفاظ على صحة وراحة الأشخاص المعرضين للخطر.

ج- قلة الدورة الدموية والأكسجين:

يعد نقص الدورة الدموية والأكسجين سببًا مهمًا آخر لتقرحات الضغط. عندما يكون الجلد تحت ضغط طويل ، يمكن أن تنضغط الأوعية الدموية ، مما يقلل من إمداد الأكسجين والمواد المغذية اللازمة لتغذية خلايا الجلد. يمكن لخلايا الجلد أن تموت بدون إمدادات كافية من الأكسجين والمواد المغذية ، مما يؤدي إلى تلف الأنسجة وتشكيل قشور. قد يكون الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة ، مثل السكري أو السمنة أو مشاكل الدورة الدموية ، عرضة بشكل خاص لنقص تدفق الدم والأكسجين. لمنع تقرحات الضغط ، من المهم اتخاذ تدابير لتنشيط الدورة الدموية ، مثل التمارين المنتظمة ، تدليك الجلد بلطف والحفاظ على نظام غذائي متوازن. من خلال فهم أهمية الدورة الدموية والأكسجين لبشرة صحية ، يمكن الوقاية من تقرحات الضغط بشكل فعال ويمكن الحفاظ على الأشخاص المعرضين للخطر في صحة جيدة وراحة.

د- عوامل الخطر الأخرى:

إلى جانب الضغط المطول والاحتكاك والقص ونقص الدورة الدموية والأكسجين ، هناك عوامل خطر أخرى لقرح الضغط. قد يكون الأشخاص المصابون بحالة مزمنة ، مثل مرض السكري أو التهاب المفاصل أو مشاكل الدورة الدموية ، أكثر عرضة للإصابة بقرح الضغط بسبب انخفاض الإحساس بالألم والقدرة على تغيير الوضع. الأشخاص الذين يعانون من سوء النظافة ، والذين يعانون من سوء التغذية أو ضعف المناعة هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بقرح الضغط بسبب هشاشة بشرتهم. كبار السن هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بقرح الضغط بسبب فقدان مرونة الجلد وانخفاض الدورة الدموية. من خلال فهم عوامل الخطر ، يمكن اتخاذ خطوات لمنع تقرحات الضغط. قد تشمل هذه التدابير النظافة الجيدة ، والنظام الغذائي المتوازن ، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، ومراقبة الجلد بانتظام ، واستخدام أجهزة الدعم المناسبة.

ثالثاً: أعراض قرح الفراش:

أ- احمرار الجلد:

يعد احمرار الجلد علامة مبكرة مهمة لظهور قرحة الضغط. عادة ما يكون الاحمرار موضعيًا في منطقة الجلد المعرضة لضغط طويل الأمد. يحدث هذا الاحمرار عادة بسبب تدفق الدم إلى المنطقة حيث يحاول الجسم تعويض الضغط على الجلد. إذا استمر الضغط ، فقد يشتد الاحمرار ويزداد قتامة ، مما يشير إلى تلف أعمق في الأنسجة. من الضروري التعرف على احمرار الجلد بسرعة والعمل على الفور لمنع تكوين قرحة الضغط. قد تشمل التدابير الوقائية التغيير المنتظم للوضع ، واستخدام الوسائد أو المراتب الداعمة ، والتغذية الكافية والنظافة الجيدة للبشرة. من خلال فهم أهمية مراقبة احمرار الجلد ،

ب- الألم أو الحساسية:

يمكن أن يشير الألم أو الرقة في منطقة معينة من الجلد أيضًا إلى ظهور قرحة ضغط. عادة ما يحدث هذا الألم أو الحنان بسبب تلف الأنسجة والأعصاب في الجلد بسبب الضغط لفترة طويلة. يمكن أن يكون الألم وكأنه إحساس بالحرق أو الوخز أو الحكة ، في حين أن الألم يمكن أن يجعل الجلد حساسًا للمس أو الضغط. من المهم ملاحظة أن بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عصبية قد لا يعانون من الألم أو الرقة ، مما يجعل مراقبة الجلد البصري أكثر أهمية. إذا لاحظت ألمًا أو ألمًا في أي منطقة من بشرتك ، فمن الضروري تغيير وضعيتك بانتظام ، الحفاظ على النظافة الجيدة واستشارة أخصائي الرعاية الصحية لمزيد من التقييم. من خلال الانتباه لعلامات الألم والحنان ، يمكن منع تقرحات الضغط وتعزيز الشفاء السريع والفعال.

ج- تغيرات في نسيج الجلد:

التغييرات في نسيج الجلد هي علامة تحذير مبكر أخرى لتكوين قرحة الضغط. عندما يتعرض الجلد لضغط مطول ، فقد يصبح أكثر صلابة أو خشونة أو لزوجة. تحدث هذه التغييرات في النسيج بسبب تلف أنسجة الجلد والخلايا التي تؤثر على قدرة الجلد على تنظيم درجة الحرارة والرطوبة والدورة الدموية. من المهم مراقبة نسيج بشرتك بانتظام ، خاصة في المناطق عالية الخطورة ، مثل الكعبين والمرفقين والأرداف. إذا لاحظت تغيرات في نسيج الجلد ، فمن الضروري تغيير الوضع بانتظام واتخاذ تدابير لتخفيف الضغط على الجلد ، مثل استخدام الوسائد أو المراتب الداعمة.

د- تكون القرحات:

يمكن أن يؤدي تكوين تقرحات الفراش إلى تقرحات الجلد ، والتي يمكن أن يكون لها عواقب صحية خطيرة. القرحات هي قروح مفتوحة تتشكل على الجلد عندما تتلف الأنسجة ويضعف تدفق الدم. غالبًا ما يصعب علاج تقرحات الجلد ويمكن أن تستغرق وقتًا للشفاء. إذا لم يتم علاج الضغط المطول على الجلد ، يمكن أن تتفاقم القرحة وتصاب بالعدوى ، مما قد يؤدي إلى دخول المستشفى وحتى حدوث مضاعفات خطيرة. يجب على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بقرح الضغط ، وخاصة أولئك الذين يقبعون في الفراش أو على الكراسي المتحركة ، اتخاذ خطوات لمنع تكونها. التغييرات المنتظمة في الموقف ، يمكن أن تساعد النظافة الشخصية المناسبة واستخدام أجهزة الدعم في تقليل مخاطر الضغط المطول على الجلد. إذا لاحظت أي علامات على تشكل القرح ، مثل الاحمرار أو الألم أو تغيرات في نسيج الجلد ، فمن المهم أن ترى أخصائي رعاية صحية لتلقي العلاج الفوري.

رابعا- الوقاية من تقرحات الفراش:

أ- التغيير المتكرر للوضع:

يعد التغيير المتكرر للوضع من أكثر الاستراتيجيات فعالية لمنع تكوين تقرحات الضغط. الضغط المطول على الجلد هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لتقرحات الضغط ، ويمكن أن يساعد تغيير وضعك ببساطة بانتظام في تقليل الضغط على المناطق عالية الخطورة ، مثل الكعب والمرفقين والفخذين والأرداف. بالنسبة للأشخاص المحتجزين في الفراش أو على كرسي متحرك ، من المهم تغيير الأوضاع كل ساعتين على الأقل لتجنب الضغط المطول على الجلد. يمكن لمقدمي الرعاية المساعدة باستخدام الوسائد والمراتب الداعمة للمساعدة في تقليل الضغط على المناطق عالية الخطورة. بالإضافة إلى ذلك ، من المهم الحفاظ على الجلد نظيفًا وجافًا ، وتوفير التغذية الكافية لتعزيز التئام الأنسجة ، وتشجيع ممارسة الرياضة والنشاط البدني لتحسين الدورة الدموية. من خلال تنفيذ تغييرات منتظمة في الوضع وتدابير وقائية أخرى ، يمكن للأشخاص المعرضين للخطر تقليل مخاطر الإصابة بقرح الضغط وتحسين نوعية حياتهم.

ب- استخدام مراتب ووسائد خاصة:

يعد استخدام المراتب والوسائد الخاصة استراتيجية شائعة لمنع تكون قرح الضغط. تم تصميم هذه الأجهزة لتقليل الضغط المطول على الجلد عن طريق توزيع وزن الجسم بالتساوي. هناك عدة أنواع من المراتب ووسائد الدعم المتاحة ، ولكل منها مزاياها وقيودها. المراتب الإسفنجية عالية الكثافة والمراتب الهوائية والأسرة المائية كلها خيارات شائعة للأشخاص المحتجزين في السرير. تُستخدم وسائد دعم الكرسي المتحرك أيضًا بشكل شائع للمساعدة في تقليل الضغط على الأرداف والوركين. من المهم استشارة أخصائي طبي لتحديد نوع المرتبة أو الوسادة الأفضل لاحتياجاتك الفردية. بالإضافة إلى استخدام أجهزة الدعم ، من المهم الحفاظ على النظافة الشخصية الجيدة وتغيير الأوضاع بشكل متكرر لتجنب الضغط المطول على الجلد. من خلال مجموعة من الإجراءات الوقائية ، يمكنك تقليل خطر الإصابة بقرحات الضغط بشكل كبير.

ج- العناية بالبشرة:

العناية بالبشرة ضرورية لمنع تقرحات الضغط لدى المعرضين للخطر. البشرة الصحية الرطبة أقل عرضة للتشقق والتشقق ، مما يقلل من خطر الإصابة بقرح الضغط. من المهم تنظيف البشرة بانتظام بغسول لطيف وماء فاتر. تجنب استخدام الماء الساخن لأنه قد يجفف الجلد. يجب فحص المناطق المعرضة للخطر بانتظام بحثًا عن أي احمرار أو تورم أو تقرحات. إذا لاحظت أي احمرار أو تهيج ، ضع كريمًا أو مرطبًا حاجزًا للجلد للمساعدة في تقليل الاحتكاك والضغط على الجلد. تتطلب المناطق التي يتم فيها ثني الجلد أو فركه ، مثل الإبطين والفخذين ، عناية خاصة لتجنب النقع وتهيج الجلد. أخيراً،

د- التمارين والأنشطة البدنية المعدلة:

يمكن أن تلعب التمارين والأنشطة البدنية المناسبة دورًا مهمًا في منع تقرحات الضغط لدى الأشخاص المعرضين للخطر. يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم في تحسين الدورة الدموية والحفاظ على قوة العضلات ومرونتها. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل الضغط على المناطق المعرضة للخطر ومنع تكون قرح الضغط. ومع ذلك ، من المهم اختيار التمارين والأنشطة المناسبة لكل فرد ، مع مراعاة حالتهم الصحية وقدراتهم على الحركة والبدنية. يمكن أن تساعد التمارين الخفيفة ، مثل المشي أو التمدد أو التمارين الخفيفة ، في تحسين الدورة الدموية ومنع تصلب العضلات. المزيد من الأنشطة البدنية المكثفة ، مثل تدريب الأثقال أو الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي ، قد يمنع استخدامه في بعض الأفراد المعرضين للخطر. من المهم استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل البدء في أي برنامج تمارين للوقاية من تقرحات الضغط.

خامساً- علاج قرح الفراش:

أ- تنظيف الجرح:

يعد تنظيف الجرح خطوة أساسية في علاج تقرحات الضغط. يمكن أن يسبب الجرح الملتهب مضاعفات خطيرة ويطيل وقت الشفاء. لتنظيف جرح الضغط ، من المهم اتباع توصيات أخصائي الرعاية الصحية المشرف على العلاج. تختلف تقنيات التنظيف حسب شدة الجرح. ومع ذلك ، فمن الشائع استخدام محاليل مطهرة لتنظيف الجرح ومنع نمو البكتيريا. يمكن أن يساعد استخدام المياه المالحة المعقمة في تنظيف الأنسجة الرخوة دون الإضرار بالأنسجة السليمة المحيطة. عندما يكون الجرح نظيفًا ، يجب وضع ضمادة لحماية الجرح من البكتيريا والفرك المفرط. من المهم مراقبة الجرح بعناية واتباع توصيات أخصائي الرعاية الصحية للرعاية اللاحقة. يمكن أن يكون تنظيف الجرح مؤلمًا ، لذلك يمكن وصف مسكنات الألم لتخفيف الألم أثناء عملية الشفاء.

ب- استخدام ضمادات معينة:

يعد استخدام ضمادات معينة طريقة شائعة لعلاج تقرحات الضغط. تم تصميم الضمادات الخاصة لقرحات الضغط لحماية الجرح من الاحتكاك والعدوى ولتعزيز الالتئام. هناك مجموعة متنوعة من الضمادات ، بما في ذلك الضمادات غرواني مائي والضمادات الرغوية وضمادات السيليكون. ضمادات غرواني مائي شائعة بشكل خاص لقرحات الضغط لأنها مصممة لامتصاص إفرازات الجرح وخلق بيئة رطبة تساعد على الالتئام. توفر الضمادات الرغوية حشوة إضافية لحماية الجرح من الاحتكاك والضغط المفرط. ضمادات السيليكون مصممة لتقليل الاحتكاك وتقليل الندوب. يعتمد اختيار الضمادة على شدة قرحة الضغط وتوصيات أخصائي الرعاية الصحية. من المهم اتباع تعليمات الشركة المصنعة وتغيير الضمادة بانتظام لضمان الشفاء الأمثل للجرح.

ج- الأدوية والعلاجات التكميلية:

بالإضافة إلى العناية بالجروح وتغيير الوضع واستخدام مراتب ووسائد خاصة ، هناك أيضًا أدوية وعلاجات تكميلية يمكن أن تساعد في علاج تقرحات الضغط. يمكن أن تساعد مسكنات الألم ، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) ومسكنات الألم الأفيونية ، في تخفيف الألم المرتبط بقرحات الضغط. يمكن وصف المضادات الحيوية للوقاية من التهابات الجروح أو علاجها. يمكن أن تساعد المكملات الغذائية ، مثل البروتينات والفيتامينات والمعادن ، في تعزيز الشفاء من خلال توفير العناصر الغذائية اللازمة لإصلاح الأنسجة. العلاجات التكميلية مثل الوخز بالإبر وعلاج الضغط السلبي وعلاج العسل. يمكن أن تستخدم أيضًا للمساعدة في علاج تقرحات الضغط. من المهم استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل تناول أي أدوية أو استخدام العلاجات التكميلية لقرحات الضغط. يمكن أن يساعد العلاج المناسب والمنتظم في منع المضاعفات وتعزيز التئام قروح الضغط.

د- الجراحة:

في بعض الحالات ، قد يُوصى بإجراء جراحة لعلاج قرح الضغط. قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية إذا كانت القرحة عميقة ولا تلتئم على الرغم من العناية المناسبة بالجرح ، أو إذا ظهرت عدوى خطيرة. تشمل الخيارات الجراحية إغلاق الجرح بالخيوط الجراحية وترقيع الجلد وغطاء الأنسجة. في الحالات الأكثر خطورة ، قد يكون البتر ضروريًا. غالبًا ما تُعتبر جراحة تقرحات الضغط الملاذ الأخير ، حيث يمكن أن تكون غازية ومحفوفة بالمخاطر. من المهم مناقشة خيارات العلاج مع أخصائي رعاية صحية مؤهل لتحديد ما إذا كانت الجراحة خيارًا مناسبًا لحالتك الخاصة. بشكل عام ، الوقاية هي أفضل طريقة لتجنب تقرحات الضغط ،

السادس. استنتاج:

أ- ملخص النقاط الرئيسية:

من المحتمل أن تكون قروح الضغط تلفًا خطيرًا للجلد ناتجًا عن الضغط المطول والاحتكاك والجز ونقص تدفق الدم والأكسجين وعوامل الخطر الأخرى. تشمل العلامات المبكرة لتقرحات الضغط احمرار الجلد وزيادة الألم أو الرقة وتغيرات في نسيج الجلد والشعور بالحرارة. للوقاية من تقرحات الضغط وعلاجها ، من المهم تغيير الأوضاع بشكل متكرر ، واستخدام مراتب ووسائد خاصة ، والعناية بالجلد ، والقيام بالتمارين والأنشطة البدنية المناسبة ، وتنظيف الجرح واستخدام ضمادات معينة. في الحالات الشديدة ، قد تكون الجراحة ضرورية. من خلال اتخاذ الإجراءات الوقائية وعلاج تقرحات الضغط بسرعة ،

ب- التذكير بأهمية الوقاية والعلاج من قرح الفراش:

باختصار ، الوقاية والعلاج من قرح الضغط ضروريان لتجنب المضاعفات وتحسين نوعية حياة المرضى. من المهم أن تتذكر أن تقرحات الضغط يمكن أن تحدث لأي شخص تم تجميده لفترة طويلة ، خاصةً عند كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عصبية أو أمراض مزمنة. بالإضافة إلى التغييرات المتكررة في الوضع واستخدام مراتب ووسائد خاصة ، يمكن أن تساعد العناية المنتظمة بالجلد والنشاط البدني المناسب والتغذية الجيدة في منع تقرحات الضغط. في حالة ظهور قرحة الضغط ، فإن العلاج الفوري أمر بالغ الأهمية لمنع الجرح من التفاقم والتسبب في مضاعفات أكثر خطورة. قد تشمل خيارات العلاج العناية بالجروح ، الضمادات والأدوية والجراحة والعلاجات التكميلية الأخرى. باختصار ، يجب أن تكون الوقاية من قرح الضغط وعلاجها أولوية لضمان صحة جيدة ورفاهية مثالية للمرضى.

ج- دعوة للعمل من أجل الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بقرحات الضغط أو الذين يعانون منها:

إذا كنت معرضًا لخطر تطور القرح الضاغطة أو إذا كان لديك بالفعل هذا النوع من الجروح ، فمن الضروري اتخاذ إجراءات لمنع تشكلها أو تفاقمها. يمكن أن تؤدي القرح الضاغطة إلى مضاعفات خطيرة ، بما في ذلك العدوى والأضرار العضلية. من المهم اتباع نصائح المتخصص الصحي الخاص بك واتخاذ تدابير وقائية ، مثل تغيير وضع جسمك بانتظام واستخدام فرش ووسائد خاصة والحفاظ على نظافة الجلد الجيدة. عن طريق الاهتمام ببشرتك وتوخي الحذر من علامات الضغط الطويل ، يمكنك تقليل مخاطر تطور القرح الضاغطة بشكل كبير وتحسين جودة حياتك. لا تتردد في اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية والعلاج من القرح الضاغطة ، لأنه كلما تم العمل في وقتٍ أبكر ، كلما كانت النتائج أفضل.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.