البهاق

0
2802

I. مقدمة:

أ- تعريف البهاق:

البهاق هو حالة جلدية تتميز بفقدان تصبغ الجلد ، مما يؤدي إلى تكون بقع فاتحة على الجلد. يعتبر اضطرابًا في المناعة الذاتية ، حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للميلانين المسؤولة عن لون الجلد. يمكن أن يتطور البهاق في أي عمر ، ولكنه أكثر شيوعًا عند الشباب. يمكن أن تكون المناطق المصابة بالبهاق صغيرة الحجم أو تغطي أجزاء كبيرة من الجسم ، مثل اليدين والقدمين والوجه والرقبة وفروة الرأس. لا يزال السبب الدقيق للإصابة بالبهاق غير مؤكد ، ولكن يبدو أن هناك مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية التي قد تساهم في تطوره.

ب- تواتر المرض:

البهاق هو اضطراب جلدي شائع نسبيًا ، يصيب حوالي 1٪ إلى 2٪ من سكان العالم. ليس لها حدود عرقية أو حواجز اجتماعية اقتصادية ، تؤثر على الناس من جميع الأجناس والأعمار. على الرغم من أن البهاق يمكن أن يتطور في أي عمر ، إلا أنه أكثر شيوعًا عند الشباب ويمكن أن يصيب الرجال والنساء على حد سواء. قد يكون البهاق أيضًا أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى ، مثل داء السكري من النوع 1 أو التهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي. على الرغم من أن البهاق لا يعتبر مرضًا خطيرًا على الصحة ، إلا أنه يمكن أن يسبب آثارًا سلبية على نوعية حياة المصابين ، خاصةً بسبب المخاوف الجمالية والوصمة الاجتماعية. لكن،

ج- أهمية فهم البهاق:

فهم البهاق مهم لعدة أسباب. أولاً ، يمكن أن يساعد في كسر القوالب النمطية والأحكام المسبقة المرتبطة بالمرض من خلال توعية الناس بوجوده وعواقبه. قد يساعد أيضًا في تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالبهاق ، الذين قد يعانون من انخفاض الثقة بالنفس والوصمة الاجتماعية بسبب فقدان التصبغ في بشرتهم. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعد فهم أسباب البهاق الباحثين على فهم اضطرابات المناعة الذاتية بشكل أفضل وتطوير علاجات جديدة للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة. يمكن أن يساعد فهم البهاق أيضًا في منع تطور المرض من خلال توعية الناس بأهمية الحماية المناسبة للأشعة فوق البنفسجية والرعاية الصحية الشاملة. أخيرًا ، يمكن أن يساعد فهم البهاق في القضاء على الخرافات الشائعة والمفاهيم الخاطئة المرتبطة بالحالة وإعطاء المرضى المعلومات التي يحتاجونها لإدارة حالتهم بشكل فعال.

ثانياً- أسباب الإصابة بالبهاق:

أ- نظريات عن أسباب البهاق:

هناك العديد من النظريات حول أسباب الإصابة بالبهاق ولكن لم يتم إثبات أي منها بشكل كامل. إحدى النظريات الأكثر شيوعًا هي أنه اضطراب في المناعة الذاتية ، حيث يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للميلانين في الجلد. ومع ذلك ، تشير نظريات أخرى إلى أن البهاق يمكن أن يكون ناتجًا عن عوامل مثل الإجهاد التأكسدي وتلف الجلد والأمراض الفيروسية واضطرابات الجهاز العصبي. أظهرت بعض الدراسات أيضًا أن العوامل الوراثية قد تلعب دورًا في تطور البهاق ، خاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية العائلية. من الممكن أيضًا أن تكون العديد من هذه العوامل متورطة بطريقة مشتركة في تطور المرض. على الرغم من استمرار البحث في أسباب البهاق ، من المهم الإشارة إلى أن المرض ليس معديًا ولا يمكن أن ينتقل من شخص لآخر. في النهاية ، يمكن أن يساعد فهم الأسباب الدقيقة للبهاق الباحثين على تطوير علاجات جديدة للأشخاص المصابين بهذه الحالة.

ب- عوامل الخطر:

هناك العديد من عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بالبهاق. أولاً ، يُعتبر الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي والسكري من النوع الأول أكثر عرضة للإصابة بالمرض. بالإضافة إلى ذلك ، يعتبر التاريخ العائلي للإصابة بالبهاق أيضًا عامل خطر ، مما يشير إلى أن العوامل الوراثية قد تلعب دورًا في تطور الحالة. قد يكون الأشخاص المعرضون لمستويات عالية من الإجهاد أكثر عرضة للإصابة بالبهاق ، حيث يمكن أن يضعف الإجهاد جهاز المناعة ويعزز ظهور اضطرابات المناعة الذاتية. أخيرًا ، الأشخاص الذين أصيبوا بجروح في الجلد ، تعتبر حروق الشمس الشديدة أو الوشم الحديث أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالمرض. من المهم ملاحظة أن البهاق يمكن أن يصيب أي شخص ، بغض النظر عن عوامل الخطر ، والوقاية من المرض غير ممكنة. ومع ذلك ، فإن فهم عوامل الخطر يمكن أن يساعد الناس على إدراك العلامات المبكرة والبحث عن العلاج المناسب إذا لزم الأمر.

ج- دور الجينات والعوامل البيئية:

لا يزال دور الجينات والعوامل البيئية في تطور البهاق يدرس على نطاق واسع من قبل العلماء. يبدو أن العوامل الوراثية قد تلعب دورًا في الاستعداد للإصابة بالأمراض ، خاصة عند الأشخاص المصابين باضطرابات المناعة الذاتية العائلية. ومع ذلك ، فإن معظم المصابين بالبهاق ليس لديهم تاريخ عائلي للمرض ، مما يشير إلى أن العوامل البيئية قد تشارك أيضًا في تطور المرض. تشمل العوامل البيئية التي يمكن أن تسهم في تطور البهاق التعرض للسموم وإصابات الجلد ومستويات عالية من التوتر والالتهابات الفيروسية. أخيرًا ، قد تترافق بعض الأدوية أيضًا مع زيادة خطر الإصابة بالبهاق. من المهم أن نلاحظ أن البهاق لا ينتج عن شيء واحد فقط ، ومن المحتمل أن يكون معظم المصابين بهذه الحالة قد تعرضوا للعديد من هذه العوامل البيئية. يمكن أن يساعد فهم التفاعل بين الجينات والعوامل البيئية في تطور البهاق الباحثين على فهم المرض بشكل أفضل وتطوير علاجات جديدة للأشخاص المصابين بهذا المرض.

ثالثاً: أعراض البهاق:

أ- فقدان تصبغ الجلد:

يعتبر فقدان تصبغ الجلد من الأعراض الرئيسية للبهاق ويمكن أن يختلف في شدته ومدى انتشاره لدى مختلف الأشخاص. يمكن أن يحدث فقدان التصبغ في أي جزء من الجسم ، بما في ذلك اليدين والقدمين والذراعين والساقين والوجه وفروة الرأس. يمكن أن تكون البقع البيضاء صغيرة أو كبيرة ، مستديرة أو بيضاوية ، وقد تتجمع معًا لتشكل مساحات كبيرة من فقدان التصبغ. يمكن أن يحدث فقدان التصبغ أيضًا بشكل غير متماثل ، مما يعني أن البقع البيضاء قد تظهر على جانب واحد من الجسم وليس الجانب الآخر. يمكن أن يؤثر فقدان التصبغ أيضًا على شعر الجسم والحواجب والرموش. يمكن أن يؤدي فقدان التصبغ إلى مشاكل جمالية ويمكن أن يكون مصدر قلق للأشخاص الذين يشعرون بعدم الارتياح تجاه مظهرهم. لحسن الحظ ، هناك خيارات علاجية لمساعدة الناس على إدارة آثار فقدان تصبغ الجلد. في النهاية ، يمكن أن يساعد فهم أسباب وعواقب فقدان التصبغ الأشخاص المصابين بالبهاق على إدارة حالتهم والحفاظ على نوعية حياة جيدة.

ب- تطور المرض:

لا يمكن التنبؤ بتطور مرض البهاق ويمكن أن يختلف بشكل كبير من شخص لآخر. قد يتوقف فقدان التصبغ لدى بعض الأشخاص بعد فترة ، بينما قد يستمر انتشار فقدان التصبغ لدى البعض الآخر. يمكن أن يتأثر تطور المرض أيضًا بعدة عوامل ، مثل التعرض للأشعة فوق البنفسجية وإصابات الجلد ومستويات عالية من الإجهاد. قد يصاب بعض الأشخاص أيضًا ببقع بيضاء جديدة بعد فترة من الوقت لا يوجد فيها تطور للمرض. يمكن أن يختلف تطور المرض أيضًا اعتمادًا على العلاج الذي يتلقاه الشخص. يمكن أن تساعد العلاجات مثل العلاج بالضوء في إبطاء تقدم المرض ، بينما قد تساهم العلاجات الأخرى في تطور المرض. من المهم ملاحظة أن تطور المرض يختلف لكل شخص مصاب بالبهاق وفهم تطور المرض أمر بالغ الأهمية للأشخاص المصابين بهذه الحالة.

ج- أعراض أخرى مصاحبة:

إلى جانب فقدان تصبغ الجلد ، يمكن أن يرتبط البهاق أيضًا بأعراض أخرى. يمكن أن تشمل هذه المشكلات الصحة العقلية ، مثل الاكتئاب والقلق ، والتي يمكن أن تنشأ بسبب مخاوف جمالية متعلقة بالمرض. قد يصاب الأشخاص المصابون بالبهاق أيضًا بمشاكل في الرؤية واضطرابات تصبغ العين ، مثل التهاب القزحية وتنكس صباغ الشبكية. يمكن أن يرتبط البهاق أيضًا باضطرابات جلدية أخرى ، مثل التهاب الجلد التأتبي والصدفية. بالإضافة إلى ذلك ، قد يتطور لدى الأشخاص المصابين بالبهاق قابلية متزايدة للإصابة بحروق الشمس ، حيث أن المناطق التي تفتقر إلى الصباغ أكثر عرضة للأشعة فوق البنفسجية. أخيراً، من المهم ملاحظة أن البهاق يمكن أن يرتبط أيضًا بمشاكل المناعة الذاتية ، مثل الذئبة والتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو. من المهم التحدث مع الطبيب عن أي أعراض أو مشاكل صحية مرتبطة بالبهاق حتى تتمكن من تلقي العلاج المناسب.

رابعا- تشخيص البهاق:

أ- الفحص البدني:

الفحص البدني هو جزء أساسي من تحديد تشخيص البهاق. أثناء الفحص البدني ، سيفحص الطبيب بعناية المناطق المصابة بالجلد لتحديد نوع وشدة الحالة. قد يقوم الطبيب أيضًا بأخذ خزعة من الجلد للحصول على تحليل أكثر تفصيلاً للجلد واستبعاد حالات الجلد المماثلة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك ، قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحوصات الدم للتحقق من وظيفة الغدة الكظرية والغدة الدرقية ، والتي قد تكون مرتبطة بالبهاق. قد يكون من الضروري أيضًا إجراء اختبارات للكشف عن أمراض المناعة الذاتية. أخيرًا ، قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء فحوصات جلدية أو تنظيرية للجلد لتقييم مدى انتشار المرض. من خلال إجراء فحص جسدي شامل ،

ب- الفحوصات المخبرية:

يمكن استخدام الاختبارات المعملية للمساعدة في تشخيص البهاق واستبعاد حالات الجلد المماثلة الأخرى. عند الاشتباه في الإصابة بالبهاق ، قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات الدم لقياس مستويات بعض الهرمونات والأجسام المضادة ، مثل هرمون الغدة الدرقية والكورتيزول والأجسام المضادة للغدة الدرقية. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن إجراء اختبارات للتحقق من وظيفة الغدة الكظرية ، والتي يمكن أن تتأثر بالبهاق. في بعض الحالات ، قد يوصي الطبيب بأخذ خزعة من الجلد للحصول على تحليل أكثر تفصيلاً لخلايا الجلد واستبعاد الأمراض الجلدية الأخرى. يمكن أن تساعد الاختبارات المعملية في إنشاء تشخيص دقيق والتوصية بخطة علاج مصممة خصيصًا لاحتياجات كل مريض.

ج- التقييم من قبل أخصائي:

يمكن أن يكون التقييم من قبل أخصائي جزءًا مهمًا من تشخيص البهاق وعلاجه. أطباء الجلد هم أطباء مدربون بشكل خاص على تشخيص وعلاج الأمراض الجلدية ، بما في ذلك البهاق. أثناء التقييم ، سيقوم طبيب الأمراض الجلدية بإجراء فحص جسدي للجلد ومناقشة التاريخ الطبي للمريض لإجراء تشخيص دقيق. قد يوصي طبيب الأمراض الجلدية أيضًا بإجراء اختبارات معملية لاستبعاد حالات جلدية أخرى مماثلة وللتحقق من وظيفة بعض الغدد. قد يستخدم طبيب الأمراض الجلدية أيضًا تقنيات التصوير ، مثل تنظير الجلد ، لتقييم مدى وشدة المرض. أخيرًا ، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يوصي بخطة علاج تتكيف مع احتياجات كل مريض ، بما في ذلك العلاجات الموضعية أو العلاجات الجهازية أو علاجات زرع الجلد. في النهاية ، يمكن أن يساعد التقييم المتخصص في تشخيص البهاق بدقة والتوصية بخطة علاج فعالة لمساعدة المرضى على إدارة حالتهم.

خامساً- علاج البهاق:

أ- خيارات العلاج الدوائي:

يمكن استخدام خيارات العلاج الدوائي للمساعدة في إدارة أعراض البهاق. يمكن أن تساعد بعض الأدوية في استعادة تصبغ الجلد ، بينما يمكن أن يساعد البعض الآخر في منع تطور المرض. تشمل الأدوية الأكثر شيوعًا لعلاج البهاق كريم الكورتيكوستيرويد الموضعي ، والذي يمكن أن يساعد في تقليل الالتهاب واستعادة تصبغ الجلد. يمكن أيضًا استخدام علاجات الفم ، مثل الميلانين ، للمساعدة في استعادة التصبغ. يمكن أيضًا استخدام الأدوية المثبطة للمناعة ، مثل السيكلوسبورين ، لإبطاء تطور البهاق. ومع ذلك ، من المهم ملاحظة أن هذه الأدوية يمكن أن يكون لها آثار جانبية محتملة وليست فعالة للجميع. في النهاية ، سيعتمد اختيار خيارات العلاج الدوائي على مدى وشدة المرض ، بالإضافة إلى التفضيلات الشخصية للمريض. من المهم التحدث مع الطبيب لتحديد أفضل خطة علاج لكل حالة فردية من البهاق.

ب- العلاج بالضوء:

العلاج بالضوء هو خيار علاجي شائع للبهاق. تتضمن هذه الطريقة التعرض لمصدر ضوء صناعي ، عادةً مصباح UVA أو UVB ، للمساعدة في استعادة تصبغ الجلد. غالبًا ما يتم الجمع بين العلاج بالضوء والأدوية الحساسة للضوء لتعزيز آثاره. عادة ما يتم إعطاء العلاجات مرتين في الأسبوع لعدة أشهر. ومع ذلك ، قد يكون العلاج بالضوء مكلفًا ويتطلب التزامًا بالوقت والجهد. من المهم ملاحظة أن العلاج بالضوء يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل الحرقة وتهيج الجلد ، وقد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

ج- التدخلات الجراحية:

تعتبر الإجراءات الجراحية خيارًا علاجيًا للبهاق ، ولكنها ليست مناسبة لجميع المصابين بهذه الحالة. تشمل الخيارات الجراحية زراعة الجلد المصطبغ ، والتصبغ المجهري ، وزرع الخلايا الجذعية. تتضمن زراعة الجلد المصطبغ إزالة قطع صغيرة من الجلد المصطبغ الصحي من جزء واحد من الجسم وزرعها في مناطق خالية من الصباغ. يتضمن التصبغ المجهري حقن صبغة في الجلد لاستعادة اللون. ينطوي زرع الخلايا الجذعية على زرع خلايا جذعية قادرة على إنتاج تصبغ في المناطق المصابة. قد تكون هذه العمليات الجراحية باهظة الثمن وقد تتطلب إجراءات متعددة لتحقيق نتائج مرضية.

د- المناهج البديلة:

هناك أيضًا طرق بديلة لعلاج البهاق يمكن استخدامها بمفردها أو بالاشتراك مع أشكال أخرى من العلاج. من بين هذه الأساليب علاج التمويه ، والذي يتضمن استخدام مستحضرات التجميل لإخفاء المناطق المصابة بالجلد. يشمل العلاج الغذائي اتباع نظام غذائي صحي غني بمضادات الأكسدة للمساعدة في تقوية الجلد وتحسين التصبغ. يمكن أن يساعد العلاج النفسي الأشخاص المصابين بالبهاق في التعامل مع ردود الفعل العاطفية السلبية المرتبطة بالحالة. أخيرًا ، يمكن استخدام بعض ممارسات الطب البديل ، مثل الوخز بالإبر والمعالجة المثلية والأيورفيدا ، للمساعدة في إدارة أعراض البهاق.

سادساً- الوقاية من البهاق:

أ- تدابير منع تطور المرض:

لا توجد إجراءات واضحة لمنع تطور البهاق ، ولكن هناك بعض الممارسات التي يمكن أن تساعد في الحد من تأثيره على الحياة اليومية. من المهم حماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة باستخدام واقيات الشمس أو الملابس التي تغطي الجلد. كما يوصى بالحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن غني بمضادات الأكسدة لتقوية البشرة. قد يجد الأشخاص المصابون بالبهاق أيضًا أنه من المفيد الانضمام إلى مجموعات الدعم لمقابلة أشخاص آخرين يعيشون مع الحالة ومشاركة النصائح والقصص. أخيرًا ، من المهم ألا تثبطك التعليقات السلبية للآخرين وأن تحيط نفسك بأشخاص إيجابيين ومتفهمين.

ب- أهمية حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية:

حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية أمر بالغ الأهمية للأشخاص المصابين بالبهاق. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالبهاق من مناطق خالية من الصباغ على جلدهم تكون أكثر عرضة للتلف من الأشعة فوق البنفسجية. يمكن أن يؤدي الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية إلى تسريع تطور المرض ويؤدي إلى مضاعفات مثل الحروق وسرطان الجلد. هذا هو السبب في أنه من الضروري اتخاذ تدابير لحماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية. تعتبر الواقيات من الشمس ذات عامل الحماية من الشمس عالي ، والملابس التي تغطي الجلد ، وتجنب أكثر ساعات التعرض كثافة ، طرقًا فعالة لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية. يجب على الأشخاص المصابين بالبهاق أيضًا التحدث إلى طبيبهم حول ما إذا كانت أدوية التحسس الضوئي مثل السورالين قد تجعلهم أكثر عرضة للتلف الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية. بشكل عام ، تعتبر حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية خطوة مهمة في تقليل آثار البهاق وحماية صحة الجلد على المدى الطويل.

ج- أهمية الرعاية الصحية الشاملة:

إدارة الصحة العامة مهمة للغاية للأشخاص المصابين بالبهاق. يمكن أن يكون للبهاق تأثير كبير على الصحة العقلية والعاطفية للإنسان ، مما قد يؤدي إلى تدني احترام الذات والثقة بالنفس. هذا هو السبب في أنه من الأهمية بمكان مراعاة الجوانب العاطفية والعقلية للمرض بالإضافة إلى العلاجات الطبية. يمكن أن تساعد التدخلات مثل العلاج بالكلام والعلاج الجماعي الأشخاص المصابين بالبهاق في التغلب على التحديات العاطفية المرتبطة بالحالة. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام إلى تحسين الصحة العامة والمساعدة في تقليل آثار البهاق. من المهم أيضًا المتابعة مع الطبيب بانتظام لمراقبة المضاعفات المحتملة مثل الحروق وسرطان الجلد ، بالإضافة إلى خيارات العلاج التالية. بشكل عام ، يمكن للإدارة الصحية الشاملة أن تساعد في تقليل آثار البهاق وتحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بهذه الحالة.

سابعا- الخاتمة:

أ- ملخص لمعلومات أساسية عن مرض البهاق:

البهاق مرض جلدي يتميز بفقدان تصبغ الجلد ، مما يتسبب في ظهور بقع خفيفة على الجلد. معدل انتشار المرض غير معروف ، لكنه يصيب حوالي 1٪ من سكان العالم. من المهم أن نفهم البهاق حتى نتمكن من تقديم الدعم المناسب للأشخاص المصابين بهذا المرض. أسباب البهاق معقدة ويمكن أن تشمل عوامل وراثية وبيئية. يمكن أن يختلف تطور المرض من شخص لآخر ويمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. يمكن أن تشمل الأعراض المصاحبة للبهاق فقدان تصبغ الجلد ، وحروق الشمس السهلة ، وعدم الحساسية للألم. تشمل خيارات العلاج الأدوية والعلاجات الخفيفة العمليات الجراحية والأساليب البديلة. من المهم حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية لمنع تطور المرض ودعم الصحة العامة لتحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالبهاق. في الختام ، البهاق مرض معقد يتطلب إدارة شاملة لزيادة فرص نجاح العلاج وتحسين نوعية حياة الأشخاص المصابين بهذا المرض.

ب- أهمية فهم وعلاج البهاق:

البهاق حالة يمكن أن تسبب الكثير من التوتر والقلق لدى المصابين. لهذا السبب من المهم فهم هذا المرض وخيارات العلاج المتاحة. يمكن أن يساعد فهم البهاق الذين يعانون منه في إدارة الآثار الجسدية والنفسية للحالة. يمكن أن يساعد العلاج في تخفيف الأعراض وإبطاء تقدم المرض وتحسين نوعية الحياة للمصابين. من المهم العمل مع أخصائي طبي لتقييم أنسب خيارات العلاج لكل حالة على حدة. في النهاية ، يمكن أن يساعد الفهم الشامل للبهاق والعلاج المناسب المرضى على استعادة ثقتهم بأنفسهم والعيش حياة كاملة وسعيدة.

ج- رسالة توعوية عن المرض:

البهاق حالة شائعة تصيب الكثير من الناس حول العالم. ومع ذلك ، غالبًا ما يكون هناك نقص في الوعي حول هذا المرض والكثير من الصور النمطية والتحيزات التي تحيط بالأشخاص الذين يعانون منه. لهذا من المهم رفع مستوى الوعي حول الحالة وكسر المحظورات المرتبطة بالبهاق. من خلال إظهار التعاطف والتفهم مع المصابين بهذا المرض ، يمكننا مساعدتهم على الشعور بالدعم والاندماج في المجتمع. من المهم أيضًا مواصلة البحث عن البهاق لفهم أسبابه وآثاره وخيارات العلاج الأكثر فعالية. من خلال زيادة الوعي حول هذه الحالة ، يمكننا المساعدة في تحسين حياة المصابين بالبهاق.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.