الشره المرضي

0
1849

I. مقدمة:

أ- تعريف الشره المرضي:

Health Care

الشره المرضي هو اضطراب في الأكل يتميز بنوبات متكررة من الشراهة عند الأكل في فترة زمنية محدودة ، يتبعها سلوكيات تعويضية لمنع زيادة الوزن مثل التقيؤ الذاتي أو استخدام الملينات أو الصيام لفترات طويلة أو ممارسة الرياضة البدنية المفرطة. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالشره المرضي من فقدان السيطرة على طعامهم ، مع عدم القدرة على التوقف عن الأكل حتى عندما لا يحتاج الجسم إلى الطعام. يؤثر هذا الاضطراب عادة على النساء أكثر من الرجال ، ويمكن إخفاء الأعراض ويصعب اكتشافها. يميل الأشخاص المصابون بالشره المرضي إلى الشعور بالخجل والذنب حيال سلوكهم الغذائي ، مما قد يؤدي إلى تدهور صحتهم العقلية. يمكن أن يكون للشره المرضي عواقب صحية جسدية وعقلية خطيرة ، تتراوح من سوء التغذية ومشاكل الجهاز الهضمي إلى القلق والاكتئاب واضطرابات صورة الجسم. من المهم فهم أعراض الشره المرضي وطلب المساعدة في أقرب وقت ممكن لمنع حدوث مضاعفات خطيرة.

ب- أهمية الحديث عن اضطراب الأكل هذا:

يعتبر الحديث عن الشره المرضي أمرًا بالغ الأهمية لأنه اضطراب الأكل المعقد الذي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على الصحة العقلية والجسدية للشخص. يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالشره المرضي من ضائقة نفسية وخزي وشعور بالذنب وإحباط بسبب سلوكيات الأكل القهرية. بالإضافة إلى ذلك ، غالبًا ما يرتبط الشره المرضي بمشكلات صحية خطيرة مثل نقص التغذية واضطرابات الجهاز الهضمي والاختلالات الهرمونية. بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون الشره المرضي مرتبطًا باضطرابات عقلية أخرى مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات صورة الجسم. بالحديث عن الشره المرضي يمكننا المساعدة في كسر وصمة العار المحيطة بهذا الاضطراب ، مما قد يشجع المتضررين على طلب المساعدة والحصول على الرعاية الطبية. من خلال زيادة الوعي حول الشره المرضي ، يمكننا أيضًا المساعدة في منع تطور هذا الاضطراب لدى الشباب والبالغين ، وتعزيز صورة الجسم الصحية والإيجابية.

ج- الهدف من المقال:

الغرض من هذه المقالة هو تثقيف القراء حول الشره المرضي ، وهو اضطراب الأكل المعقد الذي يؤثر على كثير من الناس حول العالم. نهدف إلى تقديم معلومات دقيقة ومفيدة حول أعراض الشره المرضي والأسباب الكامنة والعلاجات المختلفة المتاحة. بالإضافة إلى ذلك ، نسلط الضوء على العواقب الجسدية والنفسية للشره المرضي والتحديات التي قد يواجهها الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب. أخيرًا ، نؤكد على أهمية الحصول على إدارة مبكرة للشره المرضي وطلب المساعدة والدعم من أخصائيي الصحة العقلية. بنشر هذا المقال ،

1- أبلغ عن الأعراض:

من المهم التعرف على أعراض الشره المرضي حيث يصعب اكتشاف هذه الحالة ، خاصة إذا كان الشخص المصاب يحاول إخفاء سلوكيات الأكل القهرية. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للشره المرضي نوبات متكررة من الإفراط في تناول الطعام في فترة زمنية قصيرة ، وغالبًا ما يتبعها القيء أو استخدام الملينات أو الصيام لفترات طويلة. قد يشعر الأشخاص المصابون بالشره المرضي أيضًا بالذنب أو الخجل الشديد بعد تناول الطعام ، أو قد يواجهون هوسًا أو تثبيتًا بوزنهم وشكلهم ومظهرهم الجسدي. تشمل الأعراض الجسدية الأخرى زيادة الحساسية للضوضاء أو الروائح ومشاكل الأسنان ومشاكل النوم وآلام البطن. من المهم ملاحظة أن أعراض الشره المرضي يمكن أن تختلف من شخص لآخر ، وقد يعاني بعض الأشخاص المصابين بالشره المرضي من أعراض مختلفة أو أقل وضوحًا. لذلك من الضروري أن تكون على دراية بهذه العلامات وأن تطلب المساعدة إذا اشتبه في أن شخصًا ما يعاني من الشره المرضي.

2- أسباب وعلاج الشره المرضي:

لم يتم تحديد أسباب الشره المرضي بوضوح ، ولكن هناك عدة عوامل يمكن أن تلعب دورًا في تطوره. يمكن أن تساهم العوامل الوراثية والبيئية والاجتماعية والنفسية في الإصابة بالشره المرضي. الأشخاص المصابون بالشره المرضي قد يكون لديهم تاريخ من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات صورة الجسد. قد يتعرضون أيضًا لضغوط اجتماعية أو ثقافية للحصول على جسم نحيف أو مظهر بدني مثالي. قد تشمل علاجات الشره المرضي العلاج السلوكي أو العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج بالقبول والالتزام أو العلاج الذي يركز على تنظيم المشاعر. يمكن أيضًا استخدام الأدوية لعلاج أعراض الشره المرضي ، مثل مضادات الاكتئاب أو مثبتات المزاج. قد تشمل برامج علاج الشره المرضي أيضًا العلاج الجماعي أو العلاج الأسري لمساعدة المصابين على بناء الدعم الاجتماعي وتحسين احترامهم لذاتهم. من المهم ملاحظة أن علاج الشره المرضي غالبًا ما يكون عملية طويلة الأمد ، ويمكن أن تكون صعبة ومعقدة. ومع ذلك ، بمساعدة أخصائي الصحة العقلية وخطة العلاج المناسبة ، من الممكن التغلب على الشره المرضي والعودة إلى حياة صحية وسعيدة. قد تشمل برامج علاج الشره المرضي أيضًا العلاج الجماعي أو العلاج الأسري لمساعدة المصابين على بناء الدعم الاجتماعي وتحسين احترامهم لذاتهم. من المهم ملاحظة أن علاج الشره المرضي غالبًا ما يكون عملية طويلة الأمد ، ويمكن أن تكون صعبة ومعقدة. ومع ذلك ، بمساعدة أخصائي الصحة العقلية وخطة العلاج المناسبة ، من الممكن التغلب على الشره المرضي والعودة إلى حياة صحية وسعيدة. قد تشمل برامج علاج الشره المرضي أيضًا العلاج الجماعي أو العلاج الأسري لمساعدة المصابين على بناء الدعم الاجتماعي وتحسين احترامهم لذاتهم. من المهم ملاحظة أن علاج الشره المرضي غالبًا ما يكون عملية طويلة الأمد ، ويمكن أن تكون صعبة ومعقدة. ومع ذلك ، بمساعدة أخصائي الصحة العقلية وخطة العلاج المناسبة ، من الممكن التغلب على الشره المرضي والعودة إلى حياة صحية وسعيدة.

II- أعراض الشره المرضي:

أ- وصف السلوكيات المميزة للشره المرضي:

الشره المرضي هو اضطراب في الأكل يتميز بالسلوك القهري من الإفراط في الأكل ، يتبعه سلوكيات تعويضية مثل القيء ، واستخدام المسهلات أو غيرها من أشكال التطهير للتخلص من السعرات الحرارية المستهلكة. غالبًا ما تنجم نوبات الشره المرضي عن المشاعر السلبية مثل القلق أو الحزن أو الغضب ، أو بسبب المواقف الاجتماعية مثل الوجبات العائلية أو الحفلات. يمكن للأشخاص المصابين بالشره المرضي أن يكونوا مهووسين بالطعام واتباع نظام غذائي والتحكم في وزنهم. يمكن أن يكون لهذه السلوكيات عواقب جسدية ونفسية خطيرة ، بما في ذلك مشاكل الجهاز الهضمي ، وعدم توازن الكهارل ، واضطرابات المزاج.

1- هجمات الشره المرضي:

نوبات الشره المرضي هي نوبات من الإفراط في تناول الطعام في فترة زمنية محدودة ، وغالبًا ما يتبعها القيء أو استخدام المسهلات أو الصيام لفترات طويلة. قد يشعر الأشخاص المصابون بالشره المرضي بفقدان السيطرة خلال هذه النوبات وقد يشعرون بالذنب أو الخجل بعد ذلك. يمكن أن تسبب نوبات الشره المرضي أيضًا أضرارًا جسدية طويلة المدى ، مثل اضطرابات الجهاز الهضمي ، ومشاكل الأسنان ، ونقص التغذية. يعد التعرف على علامات الأكل بنهم أمرًا مهمًا لمساعدة المتضررين في العثور على الدعم والعلاج المناسبين. قد تشمل العلامات تغييرات مفاجئة في عادات الأكل ، وتكرار الذهاب إلى الحمام بعد الوجبات ، وتقلبات كبيرة في الوزن ، علامات الأسنان على اليدين والأصابع وآلام في البطن وضعف عام. إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من الإفراط في تناول الطعام ، فمن المهم طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية. هناك علاجات فعالة للشره المرضي يمكن أن تساعد في تقليل تكرار النوبات وشدتها ، وتحسين نوعية الحياة ، ومنع المضاعفات طويلة المدى.

2- الأنظمة الغذائية التقييدية:

غالبًا ما يُنظر إلى الأنظمة الغذائية التقييدية على أنها استجابة للضغط الاجتماعي للحصول على جسم نحيف أو مظهر بدني مثالي. ومع ذلك ، بالنسبة للأشخاص المعرضين للخطر ، مثل أولئك الذين يعانون من اضطرابات الأكل ، يمكن أن تؤدي النظم الغذائية التقييدية إلى سلوكيات الأكل القهري ، مثل الشره المرضي. يمكن أن تؤدي النظم الغذائية التقييدية أيضًا إلى نقص التغذية ، وانخفاض الطاقة ، وتدهور الصحة العقلية ، وزيادة خطر الإصابة باضطرابات الأكل. يمكن أن تؤدي الأنظمة الغذائية التقييدية أيضًا إلى دورة من فقدان الوزن واكتساب الوزن ، تسمى تأثير اليويو ، والتي يمكن أن تكون ضارة بالصحة الجسدية والعقلية. من المهم التأكيد على أن الأنظمة الغذائية المقيدة ليست حلاً دائمًا للحفاظ على وزن صحي أو تحسين احترام الذات. بدلاً من ذلك ، يوصى باتباع نظام غذائي متوازن وممارسة النشاط البدني بانتظام للحفاظ على صحة بدنية وعقلية جيدة. إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من الشره المرضي ، فمن المهم طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية لإيجاد استراتيجيات مناسبة لتحسين صحتك وعافيتك.

3- الهوس بالطعام:

الهوس بالطعام هو عرض شائع لدى الأشخاص المصابين بالشره المرضي. الأشخاص الذين يعانون منه لديهم انشغال دائم بالطعام ووزنهم وشكلهم. يمكنهم قضاء ساعات في التخطيط للوجبات وإعدادها ، أو البحث عن أرفف السوبر ماركت بحثًا عن الأطعمة التي يخططون لتناولها خلال الشراهة التالية. يمكن أن يظهر هذا الهوس أيضًا في سلوكيات تقييد الطعام ، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام. يمكن أن يكون لهوس الطعام أيضًا تأثير على الحياة الاجتماعية والمهنية للشخص المصاب بالشره المرضي. قد يتجنبون الخروج مع الأصدقاء أو تناول الطعام في الأماكن العامة ، أو الانسحاب من العمل أو المدرسة. يعد التعرف على علامات هوس الطعام أمرًا مهمًا لمساعدة المتضررين في العثور على الدعم والعلاج المناسبين. يمكن لأخصائيي الصحة العقلية المساعدة في تطوير استراتيجيات للتعامل مع الأفكار الوسواسية وتعلم كيفية إقامة علاقة صحية مع الطعام.

ب- العواقب الجسدية والنفسية للشره المرضي:

يمكن أن يكون للشره المرضي عواقب جسدية ونفسية خطيرة. يمكن أن تتسبب السلوكيات القهرية مثل الأكل بنهم في تلف المعدة والمريء ، مثل القرحة وتلف الغشاء المخاطي والارتجاع الحمضي. يمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم للملينات أو مدرات البول أو أدوية أخرى للتحكم في الوزن إلى الجفاف وفقدان الشوارد واختلال التوازن الكيميائي في الجسم. يمكن أن تشمل العواقب النفسية للشره المرضي تدني احترام الذات والاكتئاب والقلق والعار والشعور بالذنب ومشاكل العلاقات. يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالشره المرضي أيضًا من اضطرابات الأكل الأخرى واضطرابات المزاج ومشاكل الصحة العقلية الأخرى. إذا تركت دون علاج، يمكن أن يكون للشره المرضي عواقب وخيمة ، مثل أمراض القلب ومشاكل الكلى والكبد وفشل البنكرياس وحتى الموت. لذلك من الأهمية بمكان أن يطلب الأشخاص المصابون بالشره مساعدة مهنية للتحكم في أعراضهم وسلامتهم بشكل عام.

ثالثاً: أسباب الشره المرضي:

أ- العوامل البيولوجية:

الشره المرضي هو اضطراب معقد متعدد العوامل يتضمن عوامل بيولوجية ونفسية واجتماعية. فيما يتعلق بالعوامل البيولوجية ، فقد ثبت أن تنظيم الشهية والشبع يتأثر بالإشارات الهرمونية والناقلات العصبية في الدماغ. أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بالشره المرضي لديهم شذوذ في تنظيم هذه الإشارات ، بما في ذلك فرط الحساسية للدوبامين ، وهو ناقل عصبي يشارك في نظام المكافأة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى السعي وراء المكافأة أو المتعة من خلال الطعام ، مما قد يؤدي إلى حدوث سلوكيات نهامية. اقترحت دراسات أخرى أيضًا أن الشره المرضي قد يكون مرتبطًا بالاستعداد الوراثي ، على الرغم من أن البحث في هذا المجال لا يزال محدودًا. في نهاية اليوم،

1- الاستعداد الوراثي:

من المقبول على نطاق واسع أن الشره المرضي قد يكون له استعداد وراثي. أظهرت الدراسات أن التاريخ العائلي لاضطرابات الأكل هو عامل خطر للإصابة بالشره المرضي. يمكن أن تؤثر الجينات على إنتاج بعض الهرمونات التي تنظم الشهية والشبع ، مما قد يؤثر على تناول الطعام وتنظيم الوزن. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تؤثر الجينات أيضًا على سمات الشخصية مثل الكمال والحساسية العاطفية والقلق ، والتي تعد أيضًا عوامل خطر للشره المرضي. ومع ذلك ، فإن الجينات ليست العامل الوحيد الذي يحدد ما إذا كان الشخص سيصاب بالشره المرضي أم لا. العوامل البيئية مثل الضغط الاجتماعي ، معايير الجمال ، يمكن أن تلعب الصدمات وأحداث الحياة المجهدة أيضًا دورًا مهمًا في تطور الشره المرضي. لذلك ، من المهم التعرف على عوامل الخطر والعمل مع أخصائي الصحة العقلية لتطوير استراتيجيات فعالة للوقاية والعلاج من الشره المرضي.

2- شذوذ في تنظيم الشهية:

قد يعاني الأشخاص المصابون بالشره المرضي من تشوهات في تنظيم الشهية ، والتي يمكن أن تسبب سلوكيات قهرية مثل الأكل بنهم. وجد الباحثون أن بعض الأشخاص المصابين بالشره المرضي قد يكون لديهم حساسية مفرطة لإشارات الشهية والشبع ، مما يؤدي بهم إلى تناول كميات كبيرة من الطعام في وقت قصير. أظهرت دراسات أخرى أيضًا أن الأشخاص المصابين بالشره المرضي قد يكون لديهم مستويات غير طبيعية من هرمونات معينة مثل اللبتين والجريلين ، والتي تشارك في تنظيم تناول الطعام والشهية. يمكن أن تؤثر الاختلالات في هذه الهرمونات على شعور الشخص بالجوع والامتلاء ، مما قد يساهم في السلوكيات القهرية المرتبطة بالشره المرضي. لكن، وتجدر الإشارة إلى أن تنظيم الشهية معقد وقد يكون هناك عدة عوامل متضمنة في تطور الشره المرضي ، بما في ذلك العوامل البيئية والوراثية. لذلك قد يشمل علاج الشره المرضي تدخلات محددة لتنظيم الشهية وتناول الطعام ، بالإضافة إلى الأساليب العلاجية للقضايا العاطفية الأساسية.

ب- العوامل النفسية:

غالبًا ما يرتبط الشره المرضي بالاضطرابات العاطفية ، بما في ذلك القلق والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري (OCD). قد يستخدم الأشخاص المصابون بالشره الطعام للتغلب على المشاعر الصعبة أو للشعور بالتحسن. قد يلعب الضغط الاجتماعي والأعراف الجمالية أيضًا دورًا في تطور الشره المرضي ، خاصة عند الشابات. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات أو الذين عانوا من الصدمة أكثر عرضة للإصابة باضطراب الأكل هذا. يمكن أن يكون العلاج السلوكي المعرفي (CBT) علاجًا فعالًا للشره المرضي ، حيث يساعد المرضى على تغيير أفكارهم وسلوكياتهم المتعلقة بالغذاء. الأدوية ، مثل مضادات الاكتئاب ، يمكن أيضًا استخدامه مع العلاج المعرفي السلوكي للمساعدة في علاج أعراض الشره المرضي. من المهم طلب المساعدة المهنية في أسرع وقت ممكن إذا كنت تشك في أنك أو أي شخص تعرفه مصاب بالشره المرضي.

1- تدني احترام الذات:

غالبًا ما يرتبط الشره المرضي بتدني احترام الذات ، والذي يمكن أن يكون عاملاً مساهماً في المرض. قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالشره أفكار سلبية عن أجسادهم وصورتهم الذاتية ، مما قد يجعلهم يشعرون بالخجل والذنب تجاه سلوكهم الغذائي. وهذا يمكن أن يؤدي بهم إلى الاختباء من من حولهم والانسحاب من الأنشطة الاجتماعية ، مما قد يؤدي إلى العزلة الاجتماعية وتدهور نوعية الحياة. يمكن أن تؤدي السلوكيات القهرية المرتبطة بالشره المرضي أيضًا إلى تفاقم مشاعر الخزي والذنب ، مما قد يؤدي إلى حلقة سلبية من المشاعر والسلوكيات. يمكن أن يساعد علاج الشره المرضي في تحسين احترام الذات من خلال العمل على المشكلات العاطفية الأساسية وتشجيع قبول الذات. يمكن أن تساعد العلاجات المعرفية والسلوكية المرضى على تغيير أفكارهم وسلوكياتهم السلبية ، بينما يمكن أن تساعد الأساليب الديناميكية النفسية في استكشاف الجذور العاطفية للشره المرضي. يمكن أن تساعد الأساليب التكميلية مثل التأمل واليوجا أيضًا في تحسين احترام الذات من خلال تنمية اليقظة والتعاطف مع الذات.

2- اضطرابات القلق:

يمكن أن يرتبط الشره المرضي باضطرابات القلق مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD) واضطراب القلق العام (GAD) واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD). قد يستخدم الأشخاص المصابون بالشره الطعام كآلية للتعامل مع القلق والتوتر. ومع ذلك ، يمكن أن يؤدي هذا السلوك أيضًا إلى تفاقم القلق والتوتر عن طريق خلق مشاعر الخزي والذنب. يمكن أن تؤدي نوبات الشره المرضي أيضًا إلى إثارة مشاعر القلق والتوتر ، خاصةً إذا شعر الشخص بأنه غير قادر على التحكم في سلوك الأكل. قد يشمل علاج الشره المرضي السيطرة على اضطرابات القلق الأساسية. يمكن أن تساعد العلاجات المعرفية والسلوكية في تقليل الأفكار المقلقة والسلوكيات القهرية ، في حين أن الأساليب الديناميكية النفسية يمكن أن تساعد في استكشاف الجذور العاطفية للقلق. يمكن أن تساعد الأساليب التكميلية مثل التأمل والعلاج بالفن أيضًا في تقليل القلق من خلال تعزيز الاسترخاء واليقظة. في بعض الحالات ، يمكن أيضًا استخدام الأدوية لعلاج اضطرابات القلق المرتبطة بالشره المرضي.

3- الصدمات:

يمكن أن تكون الصدمة عاملاً مساهماً في الإصابة بالشره المرضي. الأحداث الصادمة مثل الإساءة الجسدية أو الجنسية أو العاطفية يمكن أن تسبب ضررًا عاطفيًا دائمًا يمكن أن يؤدي إلى سلوكيات الأكل القهري. قد يستخدم الأشخاص الذين عانوا من الصدمة الطعام كآلية للتعامل مع مشاعر الخوف والقلق والتوتر اللاحق للصدمة. يمكن أيضًا أن تحدث الشره المرضي بسبب الأحداث الصادمة مثل وفاة شخص عزيز أو الطلاق. يمكن أن تصبح سلوكيات الشره المرضي وسيلة للتعامل مع الألم والضغط العاطفي المصاحب لهذه الأحداث. قد يتطلب علاج الشره المرضي لدى الأشخاص الذين عانوا من الصدمة علاجًا يركز على الشفاء العاطفي من الأحداث المؤلمة. يمكن أن تساعد العلاجات السلوكية المعرفية في تغيير الأفكار والسلوكيات المتعلقة بالشره المرضي ، بينما يمكن أن تساعد الأساليب الديناميكية النفسية في استكشاف الجذور العاطفية للشره المرضي والعمل على التئام الجروح العاطفية. في بعض الحالات ، قد تكون هناك حاجة إلى علاج يركز على الصدمة للمساعدة في التعامل مع الآثار العاطفية الدائمة للصدمة. بينما يمكن أن تساعد الأساليب الديناميكية النفسية في استكشاف الجذور العاطفية للشره المرضي والعمل على التئام الجروح العاطفية. في بعض الحالات ، قد تكون هناك حاجة إلى علاج يركز على الصدمة للمساعدة في التعامل مع الآثار العاطفية الدائمة للصدمة. بينما يمكن أن تساعد الأساليب الديناميكية النفسية في استكشاف الجذور العاطفية للشره المرضي والعمل على التئام الجروح العاطفية. في بعض الحالات ، قد تكون هناك حاجة إلى علاج يركز على الصدمة للمساعدة في التعامل مع الآثار العاطفية الدائمة للصدمة.

ج- العوامل البيئية:

الشره المرضي هو اضطراب الأكل المعقد الذي يتأثر بعوامل بيئية مختلفة. من بين هؤلاء ، يعد الضغط الاجتماعي لتحقيق معايير جمالية غير واقعية عاملاً مهمًا. يمكن أن تؤثر وسائل الإعلام ومجلات الموضة والشبكات الاجتماعية على الإدراك الذاتي وصورة الجسد ، مما قد يؤدي إلى اضطراب في سلوك الأكل. يمكن أن تساهم التجارب الصادمة ، مثل الإساءة وسوء المعاملة والأحداث المجهدة أيضًا في تطور الشره المرضي. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تؤثر النظم الغذائية التقييدية وعادات الأكل غير الصحية أيضًا على تطور الشره المرضي. قد يعاني الأشخاص المصابون بالشره المرضي من صعوبة في التحكم في عواطفهم وقد يستخدمون الطعام للتعامل مع المواقف العصيبة. وبالتالي ، من المهم مراعاة هذه العوامل البيئية عند تحديد الشره المرضي وعلاجه.

1- الضغط الاجتماعي:

قد يلعب الضغط الاجتماعي أيضًا دورًا في تطور الشره المرضي. يمكن للأعراف الثقافية المتعلقة بالجمال والجسد أن تضع ضغطًا هائلاً على الناس ، وخاصة الشابات. يمكن لمثل النحافة والجمال التي يتم الترويج لها في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات أن تجعل الناس يشعرون أنه يتعين عليهم تحقيق نوع معين من الجسم ليتم قبولهم وإعجابهم. يمكن أن يؤدي هذا إلى سلوكيات غذائية متطرفة ، مثل اتباع نظام غذائي مقيد والشراهة ، لمحاولة تلبية هذه المعايير. يمكن أيضًا زيادة الضغط الاجتماعي من خلال الأحداث الاجتماعية ، مثل الحفلات أو النزهات مع الأصدقاء ، والتي قد تركز على تناول الطعام والشراب. قد يشمل علاج الشره المرضي المرتبط بالضغط الاجتماعي التثقيف والتوعية حول تنوع أشكال الجسم الصحية والجمال ، بالإضافة إلى استراتيجيات التعلم للتعامل مع الضغوط الاجتماعية على المظهر. يمكن أن تساعد العلاجات السلوكية في تغيير سلوكيات الأكل غير الصحية وتعزيز الشعور العام بالرفاهية ، بغض النظر عن الالتزام بالمعايير الاجتماعية غير الواقعية.

2- المعايير الجمالية:

تفرض المعايير الجمالية ضغوطًا على الأفراد للتوافق مع مُثُل جمال محددة. تساعد وسائل التواصل الاجتماعي والمجلات والإعلانات والمشاهير في إنشاء هذه المعايير. غالبًا ما يتم تمثيل مُثُل الجمال من خلال الأجسام الهزيلة والعضلية ، والتي يمكن أن تدفع الأفراد إلى اتباع أنظمة غذائية تقييدية أو الانخراط في سلوكيات الأكل القهري لتحقيق هذه الأهداف. يمكن أن يكون للمعايير الجمالية أيضًا آثار سلبية على احترام الذات والثقة بالنفس ، مما قد يؤدي إلى تفاقم سلوكيات الأكل غير الصحية. قد يقارن الأفراد أنفسهم بنماذج غير واقعية ويشعرون بعدم الارتياح أو الخجل من مظهرهم. قد يشمل علاج الشره المرضي المرتبط بالمعايير الجمالية استراتيجيات لتطوير صورة إيجابية للجسم ، وتحديد معايير الجمال غير الواقعية وتحديها ، وتقنيات إدارة التوتر والقلق المرتبطين بالضغط. يمكن أن تساعد العلاجات السلوكية في تقليل سلوكيات الأكل غير الصحية وتعزيز نمط حياة صحي ومتوازن.

IV- علاجات الشره المرضي:

أ- المناهج العلاجية:

غالبًا ما تتضمن إدارة الشره المرضي نهجًا متعدد التخصصات ، والذي قد يشمل العلاج النفسي والعلاج السلوكي والمعرفي والعلاج الأسري والأدوية. العلاج النفسي هو طريقة مستخدمة على نطاق واسع لعلاج الشره المرضي لأنه يمكن أن يساعد المرضى على فهم أسباب اضطرابات الأكل لديهم ، وإدارة عواطفهم ، وتطوير استراتيجيات للتعامل مع السلوك النهمي. العلاج السلوكي المعرفي هو نهج يساعد المرضى على تغيير الأفكار والسلوكيات الكامنة وراء الشره المرضي. يمكن أن يكون العلاج الأسري مفيدًا بشكل خاص للمراهقين المصابين بالشره المرضي لأنه يمكن أن يساعد في تحسين التواصل والعلاقات الأسرية. الأدوية ، مثل مضادات الاكتئاب ، قد يوصف أيضًا للمساعدة في علاج أعراض الشره المرضي. يعتمد اختيار أسلوب العلاج على شدة اضطراب الأكل واحتياجات المريض الفردية.

1- العلاج النفسي:

غالبًا ما يُنصح بالعلاج النفسي لعلاج الشره المرضي. العلاجات المعرفية السلوكية (CBT) فعالة بشكل خاص في مساعدة الأفراد على تحديد وتغيير الأفكار والسلوكيات غير الصحية المتعلقة بالشره المرضي. يمكن أن يساعد العلاج المعرفي السلوكي في إعادة هيكلة المعتقدات السلبية حول الطعام والوزن ، وتحديد وتجنب مسببات الشره المرضي ، وتطوير مهارات حل المشكلات ، وإدارة التوتر والقلق. يمكن أن تساعد العلاجات الشخصية أيضًا في تحسين العلاقات الشخصية وتقليل الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية ، والتي يمكن أن تسهم في الشره المرضي. يمكن أن تكون العلاجات الأسرية مفيدة في تحسين التواصل بين أفراد الأسرة وفي توفير الدعم العاطفي والعملي للأفراد المصابين بالشره المرضي. يمكن أن يساعد العلاج النفسي الأفراد أيضًا على تطوير استراتيجيات الوقاية من الانتكاس والحفاظ على التغييرات الإيجابية طويلة المدى.

2- العلاج السلوكي والمعرفي:

العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو أسلوب علاجي فعال للشره المرضي. تعتمد العلاج المعرفي السلوكي على مبدأ أن الأفكار والسلوكيات متشابكة ، وأن الأفكار السلبية يمكن أن تؤدي إلى سلوكيات غير صحية ، مثل الشره المرضي. يساعد العلاج السلوكي المعرفي الأفراد على التعرف على الأفكار والسلوكيات غير الصحية وتحديها واستبدالها بأفكار وسلوكيات أكثر إيجابية وصحية. يمكن أن تتضمن العلاج المعرفي السلوكي للشره المرضي علاجًا فرديًا أو جماعيًا ويمكن أن تركز على تعديل سلوكيات الأكل ، وإدارة التوتر والقلق ، وتحديد المشكلات وحلها ، وتطوير استراتيجيات لمنع حدوث الانتكاسات. يمكن أن تتضمن العلاج المعرفي السلوكي أيضًا تقنيات التعرض ، حيث يتعرض الأفراد لمواقف تؤدي إلى سلوكيات الأكل بنهم للمساعدة في تطوير مهارات التأقلم والمقاومة. غالبًا ما تكون العلاج المعرفي السلوكي للشره المرضي فعالة ويمكن أن توفر للأفراد أدوات لإدارة أعراضهم على المدى الطويل.

3- العلاج الأسري:

العلاج الأسري هو نهج علاجي للشره المرضي يشمل أفراد الأسرة في عملية الشفاء. يمكن أن يساعد العلاج الأسري الأفراد المصابين بالشره المرضي على فهم علاقتهم بأسرهم بشكل أفضل والعمل على حل مشكلات العلاقة الأساسية التي قد تساهم في اضطراب الأكل لديهم. يمكن أن يساعد العلاج الأسري أيضًا أفراد الأسرة على فهم الشره المرضي والطرق التي يمكنهم من خلالها دعم أحبائهم المصابين بهذا الاضطراب. أثناء العلاج الأسري ، يمكن لأفراد الأسرة تعلم مهارات الاتصال الفعال ، واستراتيجيات حل المشكلات ، وطرق دعم أحبائهم بشكل أفضل مع الشره المرضي. يمكن أن يكون العلاج الأسري مفيدًا بشكل خاص للمراهقين المصابين بالشره المرضي ، لأن علاقتهم بأسرهم غالبًا ما تكون عاملاً كبيرًا في تطور اضطراب الأكل والحفاظ عليه. يمكن استخدام العلاج الأسري بمفرده أو بالاشتراك مع أنواع أخرى من العلاج لعلاج الشره المرضي.

ب- دور الأدوية في علاج الشره المرضي:

يمكن أن تلعب الأدوية دورًا مهمًا في علاج الشره المرضي من خلال المساعدة في تقليل الأعراض وتحسين الرفاهية العامة. قد تكون مضادات الاكتئاب ، وخاصة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) ، فعالة في الحد من السلوكيات النهامية. يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تنظيم الحالة المزاجية وتقليل مشاعر القلق وتحسين الاستقرار العاطفي. يمكن أيضًا استخدام مثبتات الحالة المزاجية ومضادات الذهان والأدوية المضادة للقلق لعلاج الشره المرضي في بعض الحالات. لكن، من المهم ملاحظة أن الأدوية لا يُنصح بها عمومًا كعلاج أولي للشره المرضي وغالبًا ما تستخدم فقط مع العلاج السلوكي المعرفي أو أنواع العلاج الأخرى. من المهم أن يتم وصف الأدوية من قبل أخصائي رعاية صحية مؤهل ، والذي سيقيم المريض بعناية ويراقب بعناية الآثار الجانبية المحتملة للأدوية.

ج- أهمية التدبير المبكر للشره المرضي:

تعتبر الإدارة المبكرة للشره المرضي ضرورية لتحسين فرص الشفاء التام ولمنع المضاعفات الخطيرة المحتملة المرتبطة باضطراب الأكل هذا. كلما طالت مدة الشره المرضي دون علاج ، زادت صعوبة علاجه. يمكن أن تصبح سلوكيات الشره المرضي أكثر تواترًا وشدة ، مما يؤدي إلى تدهور صحة المريض الجسدية والعقلية. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يؤدي الشره المرضي إلى حدوث اضطرابات مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات صورة الجسم ، والتي قد تتطلب أيضًا دعمًا إضافيًا. يعاني مرضى الشره المرضي غير المعالجين أيضًا من زيادة خطر الإصابة باضطرابات الأكل الأخرى ، مثل فقدان الشهية أو الشراهة عند تناول الطعام.

خامسا – الخلاصة:

أ- ملخص لأهم نقاط المقال:

ناقش هذا المقال اضطراب الأكل للشره المرضي من زوايا مختلفة. بدأ بتعريف الشره المرضي ، ووصف السمات الرئيسية للاضطراب ، بما في ذلك سلوكيات التقييد والتطهير. سلط المقال الضوء على أهمية الحديث عن الشره المرضي ، بالنظر إلى ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون منه والعواقب الجسدية والنفسية الخطيرة المحتملة. تمت مناقشة أعراض الشره المرضي بالتفصيل ، إلى جانب الأسباب والعلاجات المحتملة ، مثل العلاج النفسي والعلاج السلوكي والمعرفي والعلاج الأسري والأدوية. كما سلطت المقالة الضوء على عوامل الخطر ، مثل النظم الغذائية التقييدية ، والمعايير الجمالية ، واضطرابات القلق ، والصدمات ، التي يمكن أن تزيد من التعرض للشره المرضي. أخيراً، سلط المقال الضوء على أهمية الإدارة المبكرة للشره المرضي لتحسين فرص الشفاء التام ومنع المضاعفات الخطيرة المحتملة المتعلقة باضطراب الأكل هذا. باختصار ، تقدم هذه المقالة معلومات مفصلة عن الشره المرضي وأسبابه وأعراضه وعلاجاته ، فضلاً عن أهمية الإدارة المبكرة لهذا الاضطراب لتحسين نوعية حياة المرضى على المدى الطويل.

ب- دعوة للتوعية وفهم الشره المرضي لمساعدة الأشخاص الذين يعانون منه:

الشره المرضي هو اضطراب أكل معقد وصعب للأشخاص الذين يعانون منه. لذلك من الأهمية بمكان أن نكون على دراية بهذا الموضوع وأن نفهم العوامل التي يمكن أن تسهم في تطويره. من خلال فهم الشره المرضي بشكل أفضل ، يمكننا تقديم دعم أكثر فعالية للأشخاص الذين يعانون منه ومساعدتهم في العثور على الموارد التي يحتاجون إليها للتعافي. يمكن أن يشمل ذلك الوصول إلى أخصائيي الصحة العقلية ، وحضور مجموعات الدعم ، وتطوير المهارات في إدارة الإجهاد والتنظيم العاطفي. كمجتمع ، يمكننا أيضًا المساعدة في تغيير الأعراف الثقافية والضغوط الاجتماعية التي قد تساهم في انتشار الشره المرضي.

ج- موارد للحصول على المساعدة والدعم:

إذا كنت تعاني أنت أو أحد أفراد أسرتك من الشره المرضي ، فمن المهم أن تعرف أنك لست وحدك. هناك العديد من الموارد للحصول على المساعدة والدعم. يمكنك أن تبدأ بزيارة أخصائي الصحة العقلية مثل طبيب نفسي أو طبيب نفسي من أجل التشخيص والعلاج المناسبين. يمكن لمجموعات الدعم عبر الإنترنت أو الشخصية أيضًا توفير مساحة آمنة لمشاركة تجربتك والعثور على الدعم من الأشخاص الذين يفهمون ما تمر به. تقدم منظمات مثل الرابطة الوطنية لفقدان الشهية والشره المرضي (ANEB) أو SOS Boulimie أيضًا مجموعة من الخدمات بما في ذلك خطوط الأزمات وبرامج الدعم عبر الإنترنت والموارد لمساعدة المتضررين من الشره المرضي واضطرابات الأكل الأخرى.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.