مُؤلِم

0
661

I. مقدمة:

أ- تعريف القرحة الباردة:

قروح البرد هي حالة جلدية شائعة يسببها فيروس الهربس البسيط من النوع 1 (HSV-1) أو النوع 2 (HSV-2). تتجلى هذه الحالة من خلال ظهور بثور مؤلمة على الجلد أو الأغشية المخاطية. غالبًا ما يتم الخلط بين قرحة البرد وأمراض الجلد الأخرى مثل لدغات الحشرات أو الطفح الجلدي. ومع ذلك ، يمكن التعرف عليه بسهولة من خلال خصائصه الفريدة ، مثل وجود بثور مملوءة بسائل واضح ومحاطة بمنطقة حمراء منتفخة. يصاب معظم الأشخاص المصابين بفيروس الهربس بأعراض قرحة البرد مرة واحدة على الأقل في حياتهم ، على الرغم من أن تواتر الفاشيات يختلف اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر.

ب- أسباب قروح الزكام:

تحدث تقرحات البرد بسبب فيروس الهربس البسيط من النوع 1 (HSV-1) أو النوع 2 (HSV-2). غالبًا ما يكون HSV-1 مسؤولًا عن تقرحات البرد على الشفاه والوجه ، بينما يرتبط HSV-2 بشكل أكثر شيوعًا بقرح البرد التناسلية. يمكن أن ينتقل الفيروس من خلال الاتصال المباشر مع البثور أو عن طريق سوائل الجسم من شخص مصاب ، مثل اللعاب أو الدم أو الإفرازات المهبلية. يمكن أن يحدث الانتقال من خلال استخدام الأشياء الشائعة ، مثل المناشف أو النظارات ، وكذلك أثناء ممارسة الجنس غير المحمي. الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أكثر عرضة للإصابة بفيروس الهربس البسيط وتطور قروح البرد. تشمل عوامل الخطر الشيخوخة والأمراض المزمنة مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، الأدوية المثبطة للمناعة وحالات الإجهاد الشديد أو التعب. من المهم أن تتذكر أن الفيروس يمكن أن ينتقل حتى في حالة عدم وجود أعراض ، مما يجعله حالة معدية محتملة.

ج- انتشار الحالة:

قروح البرد هي حالة شائعة جدًا ، تؤثر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم. يمكن أن يختلف الانتشار الدقيق للحالة اعتمادًا على السكان وطرق التشخيص المستخدمة. ومع ذلك ، تظهر بعض الدراسات أن ما يصل إلى 80٪ من البالغين أصيبوا بفيروس الهربس البسيط في حياتهم. يمكن أن يختلف تواتر نوبات قرح البرد اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر ، حيث تتراوح من بضع مرات في السنة إلى عدة مرات في الشهر. قد تكون الحالة أكثر شيوعًا عند الشباب والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. من المهم ملاحظة أن معظم المصابين بفيروس الهربس البسيط لن تظهر عليهم أعراض قرحة البرد أبدًا ، مما يجعل من الصعب تقدير مدى انتشار الحالة بدقة. على الرغم من ذلك ، من الواضح أن قرح البرد مرض شائع يمكن أن يكون له تأثير كبير على نوعية حياة المصابين.

II- أعراض قرحة البرد:

أ- ظهور الحويصلة:

يعد ظهور البثور من أكثر الأعراض المميزة لقروح البرد. الحويصلات عبارة عن بثور مؤلمة مليئة بسائل شفاف ومحاطة بمنطقة حمراء متورمة. يمكن أن تظهر على الجلد أو الأغشية المخاطية ، مثل الشفاه والخدود واللثة واللسان والأعضاء التناسلية والعجان. تختلف مدة تطور الحويصلة بشكل كبير من شخص لآخر ، وتتراوح من بضع ساعات إلى عدة أيام. يمكن أن يختلف حجم البثور أيضًا ، بدءًا من بثور صغيرة يبلغ قطرها بضعة مليمترات إلى تكوينات أكبر بعدة سنتيمترات. قد يكون تكوين البثور مصحوبًا بأعراض مثل ألم موضعي أو حرقة وحمى وإرهاق. في حالة تلف المرارة ، قد يتطور إلى قشرة مؤلمة قد تكون مصحوبة بحكة وألم موضعي. من المهم أن تتذكر أن وجود البثور هو علامة واضحة على أن الفيروس نشط وأن الحالة قد تكون معدية.

ب- الألم والحكة:

الألم والحكة من الأعراض الشائعة المرتبطة بقرح البرد. قد يشعر المريض بألم في قاعدة الفقاعة ، أو في المنطقة المحيطة التي تكون حمراء ومتورمة. يمكن أن يختلف الألم بشكل كبير من شخص لآخر ، ويتراوح من خفيف إلى شديد ، وقد يستمر لعدة أيام بعد اختفاء البثور. يمكن أن تحدث الحكة أيضًا حول الفقاعة ، ويمكن أن تكون شديدة بشكل خاص عندما تتكون القشرة على الفقاعة. يمكن أن تكون الحكة مزعجة للغاية ويمكن أن تؤثر على نوعية حياة المصابين. لتخفيف الآلام والحكة المصاحبة لقرحة البرد ، يوصى بتناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية وللحفاظ على النظافة المحلية الجيدة ، تجنب خدش أو لمس الفقاعة. من الممكن أيضًا استخدام المراهم أو الكريمات التي تحتوي على الليدوكائين لتخفيف الألم والحكة الموضعية. إذا استمرت الأعراض أو ساءت ، فمن المهم التماس العناية الطبية للعلاج المناسب.

ج- انتفاخ واحمرار الجلد:

تورم واحمرار الجلد من الأعراض الشائعة المرتبطة بقرح البرد. قد يصبح الجلد أحمر اللون ومنتفخًا حول البثرة ، والذي يمكن ملاحظته بشكل خاص عندما تكون البثرة موجودة على الشفاه أو الخدين أو اللثة أو اللسان. قد يكون التورم مصحوبًا بألم وحرقان موضعيان ، وهو ما قد يكون مزعجًا جدًا للمصابين. قد يستمر الاحمرار والتورم لعدة أيام بعد اختفاء البثور ، على الرغم من أن الأعراض قد تقل تدريجيًا بمرور الوقت. لتخفيف التورم والاحمرار المرتبطين بقرحة البرد ، يوصى باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لعلاج الألم والحكة ، وكذلك للحفاظ على النظافة المحلية الجيدة. إذا استمرت الأعراض أو ساءت ، فمن المهم التماس العناية الطبية للعلاج المناسب. عادة ، لا تسبب قرح البرد مشاكل صحية خطيرة ، لذلك غالبًا ما يمكن السيطرة على الأعراض في المنزل بالعلاجات المنزلية والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

ثالثا- عوامل الخطورة للإصابة بقرح البرد:

أ – العمر:

يمكن أن يلعب العمر دورًا مهمًا في انتشار قرح البرد. على الرغم من أن الحالة يمكن أن تحدث في أي عمر ، إلا أنها أكثر شيوعًا عند الأطفال والشباب. الأطفال أكثر عرضة للإصابة بقرح البرد في المدارس ودور الحضانة لأنهم غالبًا ما يكونون على اتصال وثيق مع الأطفال الآخرين وقد يكونون أكثر تعرضًا للفيروس. يكون كبار السن عمومًا أقل تعرضًا للفيروس لأن جهاز المناعة يصبح أقوى مع تقدم العمر ويمكنه مقاومة العدوى. ومع ذلك ، قد يكون كبار السن أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة من العدوى ، حيث قد يضعف جهاز المناعة بسبب حالات طبية أخرى أو الشيخوخة. لذلك من المهم أن يتخذ كبار السن تدابير وقائية لتقليل مخاطر العدوى ، مثل غسل اليدين المتكرر وتجنب المرضى. في النهاية ، يمكن أن تصيب قرحة البرد الأشخاص في أي عمر ، لكن حدوثها يختلف باختلاف العمر ، والصحة العامة ، والتعرض للفيروس.

ب- ضعف جهاز المناعة:

يمكن أن يزيد الجهاز المناعي الضعيف من خطر الإصابة بقرحة البرد وظهور مضاعفات خطيرة. الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تضعف جهاز المناعة ، مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، وسرطان الدم ، والعلاج الكيميائي ، والكورتيكوستيرويدات ، وغيرها من الأدوية المثبطة للمناعة ، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالفيروس. في هذه الحالات ، يكون الجهاز المناعي أقل قدرة على محاربة العدوى ، مما قد يؤدي إلى تطور أسرع للمرض ومضاعفات خطيرة. يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تضعف جهاز المناعة مراجعة الطبيب للحصول على المشورة بشأن الخطوات التي يجب اتخاذها لتقليل مخاطر العدوى ، مثل غسل اليدين المتكرر ، تجنب المرضى والتطعيم. أخيرًا ، من المهم مراقبة أعراض قرحة البرد بعناية لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تضعف جهاز المناعة والتماس العناية الطبية في حالة ظهور الأعراض ، حيث يمكن أن يساعد العلاج المبكر في تقليل مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة.

ج- عادات أسلوب الحياة:

يمكن أن تؤثر عادات نمط الحياة أيضًا على خطر الإصابة بقرحة البرد. الأشخاص الذين يعيشون في ظروف مزدحمة ، مثل منازل الأطفال والسجون والمهاجع الجامعية ، هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس بسبب قربهم من أشخاص آخرين. قد يكون الأشخاص الذين يتشاركون أدوات مثل المناشف وشفرات الحلاقة ومستلزمات النظافة أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الأشخاص الذين لديهم عادات صحية سيئة ، مثل عدم غسل اليدين أو مشاركة الأكواب والأطباق ، هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس. يمكن تغيير عادات نمط الحياة لتقليل مخاطر التعرض للفيروس. تدابير وقائية مثل غسل اليدين المتكرر ، يمكن أن يساعد استخدام المناشف الشخصية النظيفة وتجنب الأشياء المشتركة وتجنب المرضى في تقليل مخاطر الإصابة. في النهاية ، يمكن أن يكون لعادات نمط الحياة تأثير كبير على خطر الإصابة بقرحة البرد ومن المهم اتخاذ تدابير وقائية لتقليل هذا الخطر.

د- الاتصال الوثيق بشخص مصاب:

يمكن أن يؤدي الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بفيروس قرحة البرد إلى زيادة خطر الإصابة بالمرض بشكل كبير. الأشخاص الذين يعيشون أو يعملون بالقرب من شخص مصاب أكثر عرضة لخطر التعرض للفيروس. قد يكون الأطفال معرضين بشكل خاص لانتقال الفيروس في منازل الأطفال والمدارس. كما أن الشركاء الجنسيين وأفراد الأسرة المباشرين معرضون بشكل أكبر لخطر التعرض للفيروس بسبب القرب الجسدي. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الأشخاص الذين لديهم آفات جلدية مفتوحة هم أكثر عرضة لخطر التعرض للفيروس بسبب زيادة ضعف الجلد.

من المهم اتخاذ خطوات لتقليل مخاطر انتقال الفيروس عندما يكون شخص ما على اتصال وثيق بشخص مصاب. يمكن أن تساعد التدابير الوقائية مثل غسل اليدين المتكرر واستخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس واستخدام المناشف وأدوات النظافة الشخصية النظيفة وتجنب الاتصال المباشر بالبثور في تقليل خطر انتقال الفيروس. إذا كنت على اتصال وثيق بشخص مصاب ، فمن المهم استشارة الطبيب للحصول على المشورة بشأن ما يجب القيام به لتقليل مخاطر الإصابة. في نهاية اليوم،

رابعا- تشخيص وعلاج القروح الباردة:

أ- التشخيص:

يعتمد تشخيص قرحة البرد عادة على الفحص البدني للأعراض. قد يشتبه الأطباء في وجود قرحة برد إذا كانت هناك بثور مؤلمة على الجلد. ومع ذلك ، يمكن أن تظهر أعراض مشابهة لحالات أخرى مثل الهربس التناسلي ولدغ الحشرات ، لذلك من المهم إجراء تشخيص دقيق.

لتأكيد تشخيص قرحة البرد ، قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار مزرعة البثور أو فحص الدم للكشف عن الأجسام المضادة للفيروس. في حالة الشك في التشخيص ، قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء اختبار PCR (تفاعل البلمرة المتسلسل) لاكتشاف الحمض النووي من الفيروس.

من المهم أن ترى الطبيب إذا كنت تعتقد أنك مصاب بقرحة البرد. يمكن للأطباء إجراء تشخيص دقيق ووصف العلاج الفعال لتخفيف الأعراض وتسريع الشفاء. في حالة الاشتباه في وجود عدوى في الأعضاء التناسلية ، من المهم استشارة طبيب متخصص للتشخيص والعلاج المناسبين.

ب- العلاج الدوائي:

يهدف العلاج الدوائي لقروح البرد في المقام الأول إلى تخفيف الأعراض وتسريع الشفاء. يمكن استخدام مضادات الفيروسات مثل الأسيكلوفير ، وفالاسيكلوفير ، وفامسيكلوفير لتقليل مدة المرض والوقاية من المضاعفات.

إذا كان هناك ألم شديد أو حكة ، فقد يصف الأطباء أيضًا مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول لتخفيف الألم. يمكن أيضًا استخدام الكريمات الموضعية مثل كريم أسيكلوفير لتقليل الحكة ومنع تطور العدوى.

من المهم ملاحظة أن الأدوية لا تعالج قرحة البرد تمامًا ، لكنها يمكن أن تقلل الأعراض وتسريع الشفاء. من المهم اتباع تعليمات الطبيب بخصوص الجرعة ومدة العلاج. يجب أن تؤخذ الأدوية حسب التوجيهات لتكون فعالة.

من المهم استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء لقروح البرد ، حيث قد يتم منع استخدام بعض الأدوية أثناء الحمل أو في حالات طبية موجودة مسبقًا. إذا كنت في شك ، فمن الأفضل استشارة الطبيب للحصول على المشورة بشأن العلاج المناسب.

ج- الرعاية المنزلية لتخفيف الأعراض:

هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض قرحة البرد. فيما يلي بعض النصائح الشائعة للتعامل مع الأعراض في المنزل:

1- حافظ على المنطقة المصابة نظيفة وجافة: اغسل المنطقة المصابة جيدًا بالماء الدافئ والصابون. تجنب خدش البثور لأن هذا يمكن أن ينشرها ويسبب التهابات ثانوية.

2- استخدم الكمادات الباردة: ضع كمادة باردة على المنطقة المصابة لتقليل الالتهاب والألم. يمكنك استخدام أكياس الثلج أو أكياس الثلج للراحة الفورية.

3- خذ حمامات دافئة: خذ حمامات دافئة لتقليل الألم والحكة. يمكنك إضافة الأعشاب أو الزيوت العطرية إلى الماء لمزيد من الراحة.

4- تجنب المهيجات: تجنب المهيجات مثل الملابس الضيقة أو منتجات العناية الشخصية التي يمكن أن تهيج الجلد.

5- استخدام الكريمات الموضعية: الكريمات الموضعية التي تحتوي على اللانولين والبابونج والكالامين يمكن أن تساعد في تقليل الحكة وحماية الجلد.

من المهم ملاحظة أن الرعاية المنزلية لا تحل محل العلاج الدوائي ، ولكن يمكن استخدامها كعامل مساعد لتخفيف الأعراض. إذا استمرت الأعراض أو ساءت ، فمن الأفضل مراجعة الطبيب لمزيد من العلاج.

د- منع التكرار:

هناك عدة طرق لمنع تكرار قروح البرد. فيما يلي بعض النصائح المهمة لتجنب الإصابة بالمرض مرة أخرى:

1- تجنب الاتصال الوثيق مع المصابين: تجنب مشاركة الأشياء مثل المناشف أو فرش الأسنان أو الملابس مع الأشخاص المصابين بقروح البرد.

2- الحفاظ على النظافة الشخصية الجيدة: اغسل يديك بانتظام واعتني ببشرتك لتجنب الالتهابات.

3- تجنب حك البثور: إذا أصبت بقرح البرد ، لا تحك البثور ، لأن ذلك قد يسبب التهابات ثانوية ويطيل مدة المرض.

4- تقوية جهاز المناعة: يمكن لنظام المناعة القوي أن يساعدك على منع تكرار قروح البرد. تناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا واحصل على قسط كافٍ من النوم ومارس الرياضة بانتظام لتقوية جهاز المناعة لديك.

5- تجنب الإجهاد المفرط: يمكن أن يضعف الإجهاد جهاز المناعة لديك ، مما قد يزيد من خطر تكرار الإصابة به. اتخذ خطوات للتحكم في إجهادك ، مثل التأمل أو اليوجا أو ممارسة التنفس العميق.

باتباع نصائح الوقاية هذه ، يمكنك تقليل خطر الإصابة بقرح البرد مرة أخرى والحفاظ على صحة جيدة بشكل عام. إذا ظهرت عليك أعراض مستمرة أو متفاقمة ، فاستشر الطبيب للحصول على التشخيص والعلاج المناسبين.

خامسا – الخلاصة:

أ- أهمية التعرف على الأعراض:

يعد التعرف على أعراض قرحة البرد أمرًا في غاية الأهمية لمنع انتشار المرض للآخرين وللحصول على العلاج المناسب. إذا كنت تعتقد أنك قد أصبت بقرحة البرد ، فمن المهم أن ترى الطبيب على الفور. يسمح التشخيص المبكر بعلاج أسرع وأكثر فعالية ، مما قد يقلل من مدة المرض وشدته.

من المهم أيضًا التعرف على الأعراض لتجنب المضاعفات المحتملة. إذا تم تشخيص قرحة البرد بشكل خاطئ أو عولجت بشكل غير صحيح ، يمكن أن تسبب التهابات ثانوية وتعقيد الشفاء. أيضًا ، قد يصاب بعض الأشخاص بمضاعفات أكثر خطورة ، مثل آلام المفاصل أو الطفح الجلدي المتكرر أو حتى مشاكل القلب.

باختصار ، يعد التعرف على أعراض قرحة البرد في الوقت المناسب والدقيق أمرًا بالغ الأهمية لضمان الإدارة السليمة ومنع المضاعفات المحتملة. إذا كنت تعتقد أنك أصبت بقرحة البرد ، فلا تتردد في زيارة الطبيب من أجل التشخيص والعلاج المناسبين.

ب- أهمية استشارة الطبيب في حالة الاشتباه بقرحة البرد:

زيارة الطبيب إذا كنت تشك في أن قرحة البرد مهمة للغاية للإدارة السليمة ولتجنب المضاعفات المحتملة. في الواقع ، يمكن الخلط بين قرحة البرد وأمراض الجلد الأخرى ، مثل الهربس أو جدري الماء ، وبالتالي من المهم إجراء تشخيص دقيق.

قد يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي ويطلب اختبارات لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالفعل بقرحة البرد. يمكنهم أيضًا التوصية بالعلاج المناسب لتخفيف الأعراض وتسريع الشفاء.

أيضًا ، يجب على الأشخاص المعرضين للخطر ، مثل النساء الحوامل أو الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو الأشخاص الذين لديهم تاريخ من مضاعفات قرحة البرد ، مراجعة الطبيب بالتأكيد في حالة الاشتباه في الإصابة بقرحة البرد. يمكن لهذا الأخير بعد ذلك مراقبتهم عن كثب ومعالجتهم وفقًا لذلك لتجنب أي خطر على صحتهم.

في الختام ، فإن استشارة الطبيب في حالة الاشتباه في وجود قرحة البرد هي خطوة حاسمة للرعاية المناسبة والوقاية من المضاعفات المحتملة. لا تتردد في استشارة الطبيب إذا كنت تعتقد أنك مصاب بقرحة الزكام من أجل التشخيص والعلاج المناسبين.

ج- أهمية الوقاية لتلافي انتقال المرض:

الوقاية ضرورية لتجنب انتقال قرحة البرد. نظرًا لأن قرحة البرد ناتجة عن فيروس ، فإنها تنتقل بسهولة عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب أو عن طريق الاتصال غير المباشر بأشياء ملوثة. لذلك من المهم اتخاذ تدابير لمنع انتقال المرض.

بادئ ذي بدء ، من المهم غسل يديك بشكل متكرر بالماء والصابون ، خاصة بعد ملامسة شخص مصاب أو بعد لمس الأشياء الملوثة. يُنصح أيضًا بتجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المصابين بقرحة البرد.

أيضًا ، من المهم عدم مشاركة أدوات النظافة أو المناشف مع شخص مصاب. يُنصح أيضًا بتغيير الملاءات والمناشف بشكل متكرر لتقليل مخاطر انتقال العدوى.

أخيرًا ، من المهم عدم حك قرح البرد ، لأن هذا يمكن أن ينشر الفيروسات ويؤدي إلى عدوى ثانوية. لذلك يُنصح بارتداء القفازات إذا كان عليك رعاية شخص مصاب بقرحة البرد.

في الختام ، الوقاية ضرورية لتجنب انتقال قرحة البرد. من المهم اتخاذ خطوات لتجنب الاتصال بالأشخاص المصابين ، وغسل يديك بشكل متكرر وعدم خدش قروح البرد لتقليل مخاطر نقل المرض.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.